0
عبدالقادر كتــرة

عثر على جثة رجل بمنزله بحي أولاد عيسى بوجدة، صباح الجمعة الماضي، تحمل جروحا وكدمات، ونقلت إلى مستودع الأموات بالمركز الاستشفائي الجهوي الفارابي، لإخضاعها لعملية تشريح طبي بهدف تحديد أسباب الوفاة.

عناصر الشرطة القضائية فتحت بحثا في الحادث، بعد تحديد هوية الهالك «غ.عبد اللطيف» من مواليد 1972 متزوج وأب لطفلين، ويتحدر من تاوريرت، والذي قد يكون ضحية جريمة قتل ارتكبت قبل 3 أو 4 أيام من العثور على الجثة.

أصابع الاتهام تشير إلى زوجة الهالك التي وضعت رهن الاعتقال الاحتياطي للتحقيق معها، للاشتباه في كونها هي منفذة الجريمة أو تسببت في وفاة زوجها بطريقة أو بأخرى، حيث لا زالت خيوط الحادث المأساوي لم تفك بعد، وتحريات وأبحاث مصالح الشرطة القضائية بوجدة لا زالت متواصلة للإحاطة بظروف وملابسات القضية.

ظروف وفاة الهالك تبقى لغزا، في انتظار اعترافات الزوجة لدى الضابطة القضائية والنيابة العامة، والأبحاث الجارية كفيلة بإماطة اللثام عن الحادث الذي خلف استياء وحزنا وسط الجيران.

إرسال تعليق

 
Top