0

اعتقلت مصالح الأمن بطنجة سيدة تبلغ من العمر حوالي ستة وثلاثون سنة منحدرة من مدينة وجدة ، وذلك بتهمة الفساد ونشر عدوى داء فقدان المناعة وسط الرجال عن طريق ممارسة الجنس معهم .

وقد ظهرت أطوار هذه القضية التي هزت الشارع الطنجاوي ، على إثر الشكاية التي تقدمت بها المعنية بالأمر لدى مصالح الدائرة الأمنية الأولى بالمدينة ، تتهم فيها رفيقاتها اللواتي يقطن معها في شقة للكراء بالمدينة القديمة بطردها من المنزل والاعتداء عليها، حيث أسفر البحث معهن عن حقائق مثيرة أدلى بها المشتكى بهن، اللائي أكدن أنهن قمن بطردها بعد أن علمن أنها مصابة بمرض “السيدا” وأنها تقوم بجلب الزبناء إلى البيت وتمارس معهم الجنس .

مباشرة بعد ذلك وبأمر من النيابة العامة تم وضع المتهمة رهن الاعتقال الاحتياطي لتعميق البحث معها حول الأسباب والدوافع في انتظار تقديمها للعدالة ، حيث اعترفت بالمنسوب إليها وهو ممارسة الجنس مع الرجال والشباب قصد نقل العدوى اليهم انتقاما منهم بعدما اكتشفت أنها مصابة بهذا الداء الذي انتقل إليها من زوجها بمدينة وجدة ، مؤكدة أنها حلت بمدينة طنجة منذ شهرين فارة من بيت الزوجية بعدما اكتشفت إصابتها بفيروس فقدان المناعة المكتسبة ، وأنها ضاجعت العديد من الشباب والرجال بالرغم من علمها بإصابتها .

هذا وقد باشرت السلطات الأمنية بطنجة عمليات بحث عن المفترض أنهم ضاجعوا المتهمة المصابة وذلك بتنسيق معها قصد إخضاعهم للفحوصات الطبية ووضعهم تحت المراقبة الصحية حتى لا يكونوا سببا في نشر هذا الداء لأطراف أخرى .

إرسال تعليق

 
Top