0

وجهت مجموعة من سكان منطقة بركوكس بفجيج عريضة استنكارية إلى كل من وزير الداخلية ووالي وباشا المدينة ورئيس مصلحة الحوض المائي بوجدة ورئيس المجلس البلدي لفجيج، تندد فيها بتقصير السلطات لتفادي الفيضانات الأخيرة التي شهدتها المنطقة، في 29 نونبر 2014، وحولتها إلى منطقة منكوبة وجدّ متضررة، رغم تنبيهات المجتمع المدني وبعض الفعاليات حول “ما يجري من أشغال غير مرخصة في ردم بعض الشعب وتغيير مجاريها إلى اتجاهات أخرى” .
مدينة فجيج أصبحت، مع أول يوم للتساقطات، في عزلة تامة عن باقي تراب المملكة إذ أن الطريق الوحيدة التي تربط فجيج ببوعرفة أصبحت مقطوعة بسبب فيضان الأودية (واد البيازة، وواد الخورشفية) مما عمق من أزمة السكان وخلق جوا من التوتر والإحساس “بالحكرة”، وظلّ الخوف والهلع سائدين رغم فتح هذه الطريق لبعض الساعات وتدخل السلطات المحلية والمنتخبة وعناصر الدرك الملكي الذين عملوا على إيواء حوالي 78 من المنكوبين، نساء وأطفالا وعجزة، بدار الخيرية بفجيج .
سكان إقليم فجيج المتضررون عبروا عن غضبهم الشديد لصمت وسائل الإعلام رغم هول الكارثة، الأمر الذي خلف وقعا سيئا على نفوسهم وأحسوا بالحكرة إضافة إلى العزلة التي فرضتها عليهم الظروف الطبيعية والجيوسياسية مما يستدعي تدخلا عاجلا وبرامج استثنائية لمواجهة الكارثة وذلك باتخاذ مجوعة من التدابير والإجراءات.
هؤلاء المواطنون يطالبون بإعلان مدينة فجيج منطقة منكوبة وطنيا، والتعجيل بتوفير الامكانيات والوسائل لإيواء المواطنين الذين انهارت منازلهم أو على وشك الانهيار وتوفير الدعم الملائم لهم، وتوفير نظام شامل لتصريف مياه الأمطار في كل أحياء المدينة وتجهيز مختلف أحياء المدينة بقنوات الصرف الصحي، وتفعيل المساطر القانونية لمواجهة البنايات الآيلة للسقوط التي تشكل خطرا على المارة وعلى البنايات المجاورة، ووضع برنامج استعجالي لمختلف الوزارات لحل مشاكل النسيج القديم لقصور فجيج.
مطالب أخرى تتعلق بالبنية التحتية أهمها حماية المدينة والواحة من مياه الفيض ( منطقة العرجة ، بساتين الحمام الفوقاني والتحتاني ، منطقة بركوكس ، بساتين لوداغير ولعبيدات وزناقة…)، وتجهيز مصلحة الوقاية المدنية ودعمها بالوسائل الكافية لمواجهة الكوارث، وبناء قناطر على الأودية التي تخترق الطريق الرابطة بين فجيج وبوعرفة على أودية (عريض ، البيازة، الخورشفية)، والتعجيل ببناء الطريق الرابطة بين فجيج وإيش لإيجاد طريق ثانية تربط فجيج بمختلف مدن المملكة وتربط هذه المناطق الحدودية وتسهل عملية التدخل، وفكّ العزلة عن سكان منطقة العرجة ببناء الطريق الرابطة بين فجيج والعرجة.
زيري بريس
تعليقات الفايسبوك

إرسال تعليق

 
Top