0
أكد الكاتب العام لجماعة وجدة أنه تقرر تأجيل الدورة الاستثنائية لشهر أكتوبر التي كان من المنتظر أن تنعقد زوال اليوم نتيجة الموت المفاجئ لوزير الدولة "عبد الله باها".

وجاءت عملية التأجيل تضامنا مع الوزير الراحل الذي كان يحظى باحترام كبير لدى الجميع، الأمر الذي سيحول دون حضور مستشاري العدالة والتنمية بالمجلس الجماعي لمدينة وجدة الذين توجهوا إلى مدينة الرباط فور علمهم بالخبر الفاجعة، من أجل تقديم العزاء لأسرة الفقيد الصغيرة والكبيرة.

وبالتالي سوف لن يكتمل النصاب القانوني لانعقاد هذه الدورة الاستثنائية التي تضمن جدول أعمالها 10 نقاط من بينها الدراسة والمصادقة على الميزانية برسم السنة المقبلة، وكذا النقطة المتعلقة باتفاقية الشراكة ما بين الجماعة الحضرية لوجدة، ومجلس الجهة الشرقية ووكالة تنمية الأقاليم الشرقية ومجلس عمالة وجدة أنكاد والنقابة الجهوية للصحافة بوجدة.

تقرؤون المزيد من التفاصيل في جريدة "الأخبار" عدد يوم غد.

إرسال تعليق

 
Top