0
تاوريرت 24 - و م ع

أعلنت وزارة الداخلية أن البحث الجاري في قضية المواطن الجزائري الذي تم إيقافه يوم الاحد الماضي بمنطقة بني درار ناحية وجدة، أكد أن المعني بالأمر الذي ينتمي إلى تنظيم “جند الخلافة” بالجزائر، تم إيفاده من طرف قادة هذا التنظيم إلى داخل المملكة بهدف التنسيق مع عناصر متطرفة موالية لما يسمى ب”الدولة الإسلامية”.
وأشارت الوزارة في بلاغ ، أن الخبرة المنجزة من طرف المصالح المختصة على الكميات الهامة من المواد الخطيرة التي عثر عليها بحوزة المواطن الجزائري والاخرى بمخبأ بغابة ” الكربوز” المتواجدة بين بني درار وأحفير، إضافة الى ثلاثة مسدسات آلية وأجهزة اتصالات لاسلكية، أثبتت أن هذه المواد “تقدر ب 83 كيلوغراما، وخمس لترات من مادة سائلة، وأنها مواد كيماوية تتكون من حمض النتريك ونترات الأمونيوم وكبريت وسلفات البوتاسيوم ، وأنها تدخل في صناعة المتفجرات التقليدية، وكانت ستستخدم لتنفيذ مخططات إرهابية”.
وأفاد المصدر ذاته بأن البحث مع المعني بالأمر كشف “عزم تنظيم ‘جند الخلافة’ استقطاب عناصر متشبعة ب’الفكر الجهادي’ ببلادنا قصد إخضاعها لتداريب عسكرية بالجزائر، في إطار مشروع مشترك لإعلان ‘الجهاد’ بدول المغرب العربي وكذا أوروبا، تماشيا مع ‘الإستراتيجية التوسعية’ لما يسمى بالدولة الإسلامية”.
وأضاف البلاغ أنه في إطار هذا التنسيق، نجح هذا المواطن الجزائري في نسج علاقة وطيدة بالمنطقة الشرقية مع شخص جاري تحديد هويته من أجل إلقاء القبض عليه.
وذكر البلاغ بأنه على إثر تحقيقات دقيقة دامت عدة أشهر قامت بها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تمكنت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية من إلقاء القبض على المواطن الجزائري السالف الذكر، مضيفا أنه سيتم تقديم المشتبه فيه إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

إرسال تعليق

 
Top