0

فوزي حضري/تاوريرت24

في خطوة احتجاجية غير معلنة ، دخل مجموعة من حراس الأمن الخاص ( وعددهم أحد عشر) المشتغلين بالمؤسسات التعليمية التابعة لنيابة وزارة التربية الوطنية بتاوريرت مساء اليوم الثلاثاء 10 فبراير في اعتصام مفتوح أمام مقر بلدية المدينة .
يأتي هذا الاعتصام حسب بعض المحتجين كرد على السياسة الانتقامية التي تنهجها الشركة المُشغلة تُجاههم كفئة ناضلت من داخل إحدى النقابات من أجل حقوقها العادلة والمهضومة وكذا تهربها من الجلوس لطاولة الحوار خاصة بعدما تغيب مسؤول الشركة و نائب التعليم عن اللقاء الذي كان مقرراً مساء اليوم مع باشا المدينة لمناقشة قضيتهم وأسباب قرار الشركة تعويضهم بحراس آخرين حسب المراسلة التي توصل بها مديروا المؤسسات التعليمية التي يشتغلون بها والمختومة بختم نائب التعليم .
هذا القرار التعسفي والغير مبرر دفع عدد من الأساتذة والأطر التربوية إلى خوض عدة وقفات بكل من إعدادية واد زا وثانوية الفتح التأهيلية إضافة لثانوية صلاح الدين الأيوبي ، كما تم توقيع عريضة تضامنية مع هذه الفئة وإصدار بيانات بخصوص ذلك للتأكيد على رفضهم لهذا القرار المُجحف .
ومما تجدر الإشارة إليه أن المحتجين منظوون تحت لواء نقابة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل وقد خاضوا سابقاً عدة وقفات إلى جانب زملائهم في نفس المهنة والشركة للمطالبة بحقوقهم كما هي مُتضمنة في دفتر التحملات و قانون الشغل والتي تخرقها وبشكل سافر الشركة المُشغلة في ظل غياب أي تدخل جدي من الجهات المعنية . 
للإشارة فالمحتجون عازمون على الاستمرار في اعتصامهم بالرغم من قساوة الظرفية التي تعرف موجة برد قارسة وخاصة بالليل وذلك حتى تحقيق مطالبهم العادلة والمتمثلة أساساً في تراجع الشركة المُشغلة عن قرارها .
















إرسال تعليق

 
Top