3

محمد بشاوي*

سيدي رئيس الحكومة..


لا شك أنك تعلم أن ولوج الجامعة هو أسوء سيناريو يمكن أن يحدث لطالب لم تفارق ملامحه بعد فرحة الحصول على شهادة البكالوريا، وهو الذي كان يضعها في آخر لائحة طموحاته قبل أن يصطدم بواقع الشروط التعجيزية للمدارس والمعاهد العليا العمومية، والتكاليف الخيالية للتعليم العالي الخصوصي، هذا الذي صارت أسعاره تفوق راتب موظف محسوب على الطبقة المتوسطة..
لكن هل تعلم سيدي الرئيس - أنت ووزيرك المكلف بالقطاع - ما الذي جعل من الجامعة جحيماً للطالب وهي التي يفترض فيها أن تمثل فضاءا خصباً لإنتاجه العلمي والفكري، والرقي به إلى مستوى المواطن الكفء المستعد للمساهمة في تنمية بلده ؟

سيدي رئيس الحكومة..



هل تعلم، أن المنهجية التي ندرس بها، والمعتمدة على حشو الذاكرة بكمية هائلة من الدروس والتمارين المصححة واستردادها عند الإمتحان، تمثل العنصر الأساسي في وصفة فشل جامعاتنا وكل منظومتنا التعليمية ؟

هل تعلم، أن اللغة الفرنسية تمثل العائق الأكبر لحاملي البكالوريا العلمية، وتدفع جزءا كبيرا منهم إلى التحول نحو الشعب الأدبية التي ينصحنا وزيرك في التعليم العالي بتجنبها.. وهو لا يدري ربما أنه لو كانت الشعب العلمية تدرس باللغة الرسمية للبلاد، لاحتفظ بنصيحته التي لا تليق بمنصبه !


سيدي رئيس الحكومة..


هل تعلم  أن الحصول على غرفة بحي مجاور للجامعة يماثل الحصول على فيزا الولايات المتحدة .. و أن أسعار كراء شقة في محيط الجامعة أعلى من ميزانية عيش أفراد أسرتي مجتمعين ؟!

هل تعلم سيدي الرئيس، أن الحصول على مقعد بالبرلمان، قد يكون أيسر من الحصول على مقعد بقاعات TD في حصة أستاذ محترم .. وأن تصفح فايسبوك أكثر إفادة بالتأكيد من حضور حصة بمدرجات الكلية ما دمت لا أملك عيني "زرقاء اليمامة " لأشاهد ما يكتبه المدرس، ولا أذني "الأرنبات" لأسمع ما يلفظ به.. !؟

هل تعلم أن تلك المنحة التي تذكرنا في كل مناسبة، أنت و وزراؤك بالزيادة فيها، لا تلبث في جيوبنا أزيد من أسبوع .. هذا إن لم نوزعها فور استلامها متأخرة عن موعدها على أصحاب "الكْرِيديات" !؟


وهل تعلم أن عدد الطلبة الذين يتكدسون في "الطوبيسات" قد يفوق في أوقات الذروة تعداد ساكنة قطر ! وأن شركات النقل بدل رفع عدد الحافلات، رفعت من التسعيرة !؟

سيدي رئيس الحكومة..

هل تعلم عن الطوابير التي تصطف يومياً للحصول على تذكرة لوجبة بالمطعم الجامعي قد لا تكفي في الدول المتقدمة لعشاء قطة.. وكيف تبدو تلك الطوابير أيام الإثنين أشبه بمنظر الحجاج عند تقبيل الحجر الأسود

هل تعلم عن تسلط الأساتذة، وبيع الشواهد، وعن المبالغ المطلوبة لولوج سلك الماستر !؟


هل تعلم عن التطرف الذي أصبحت تنتجه جامعاتنا، وعن حسابات سياسية تصفى على حسابنا، وعن السيوف والسواطير التي أصبحت جزء لا يتجزأ من كُلّياتنا..

وهل تعلم سيدي الرئيس، عن تلك الهراوات التي نواجه بها عند كل محاولة لإسماع صوتنا خارج أسوار الجامعة، وعن أن كل من يناضل منا لا محالة مطرود أو معتقل.. وإن تطلب الأمر صياغة تهمة من قبيل "إعداد قنابل البصل" !!


إن كنت لا تعلم فأنت لا شك مقصّر.. وإن كنت تعلم، فتقصيرك - سيدي الرئيس - أعظم !

*طالب بجامعة محمد الأول - وجدة

إرسال تعليق

  1. مشكوور; رسالة واضحة ووصف دقيق لمعاناة طلابنا

    ردحذف
  2. mzyan ghir hwa rak zdt fih fdik l9adya dyal tobissat w sokkan Qatar hhhh. ntmnaw twsel ressala

    ردحذف
  3. tahiyati lik w mazidan mina l3ata2

    ردحذف

 
Top