0
تاوريرت24

أُطلق مساء أمس الثلاثاء 10 مارس سراح معتقل فرع تاوريرت للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بكفالة مالية أعتُبرت خيالية في حق معطل لازال يبحث عن شغل ، حيث قُدرت الكفالة بعشرة آلاف درهم ( مليون سنتيم ) وهو سراح مؤقت في انتظار محاكمته في الثلاثين من هذا الشهر .

وتعود أطوار هذه القضية التي شغلت مجرياتها الرأي العام محلياً إلى يوم الإثنين 9 مارس ، على إثر الشكل الاحتجاجي للمعطلين من داخل عمالة الإقليم للمطالبة بحقهم في الشغل ، والذي تدخلت على إثره القوات العمومية في حقهم لإخلائهم من مكان احتجاجهم ، مما نتج عنه إصابة معطلتين إصابات متفاوتة الخطورة نُقلتا على إثرها إلى المستشفى الإقليمي حيث سُلمت لهما شهادتين طبيتين تثبتان مدة العجز في خمسة عشر وستة عشر يوما ، واعتقال معطل آخر ووضعه تحت الحراسة النظرية لمدة أربع وعشرين ساعة بتهمة تكسير زجاج باب العمالة والاعتداء على رجل أمن من القوات المساعدة ، وهو ما نفاه كافة المعطلين حسب تصريح بعضهم لموقعنا وكذا حسب بيان صادر عن مكتبهم المحلي نتوفر على نسخة منه ، مؤكدين أن زجاج الباب كان مشقوقاً من قبل وأن المعطل هو من تعرض للضرب المبرح من طرف عناصر من رجال الأمن والقوات المساعدة وأن اعتقاله ماهو إلا وسيلة تخويف للحد من نضالاتهم التصعيدية الأخيرة .

وقد تم تقديم المعطل في اليوم الموالي للنيابة العامة في حالة اعتقال حيث أُفرج عنه بكفالة مالية 10 آلاف درهم ، اعتبرها المعطلون وكل من تابع هذه القضية كفالة خيالية بالنظر لوضعية المعطل الذي مازال يبحث عن شغل ، حيث علق أحدهم على ذلك بالمثل المتداول " إذا كنت في المغرب فلا تستغرب " .

هذا وقد عرفت ساحة المحكمة طيلة فترة الاعتقال اعتصاما شبه متواصل للمعطلين حتى إطلاق سراح معتقلهم ، كما سبق لهم في اليوم الأول للاعتقال أن توجهوا جماعة نحو المنطقة الإقليمية للأمن الوطني مطالبين باعتقالهم إلى جانب صديقهم أو إطلاق سراحه .














إرسال تعليق

 
Top