0


في جلسة ساخنة عقدها المجلس البلدي لمدينة وجدة، امتدت لثماني ساعات، اتهم عمر حجيرة رئيس الجماعة الحضرية للمدينة، غريمه السياسي عبد العزيز أفتاتي بتغليط الرأي العام عبر توظيف فيديوهات “مخدومة”، وتسخير أحدهم لتصوير مداخلة الأخير وتوظيفها سياسيا.

الدورة المؤجلة عن جلسة شهر فبراير، والتي شهدت نقاشات لم تهدأ بين الأغلبية والمعارضة حتى حلول منتصف الليل من يوم الجمعة الماضي، كانت مخصصة لمصادقة المجلس الجماعي للمدينة على الحساب الإداري، وتحولت في أغلب لحظاتها إلى تلاسن وتبادل الاتهامات بين الطرفين.

ولعل أقوى لحظات التوتر التي أثثت الجلسة، كانت تلك التي استنكر فيها الاستقلالي عمر حجيرة، قيام عضو “البيجيدي” المذكور، بانتقاده بسبب قدومه متأخرا عن موعد انعقاد الدورة، حيث اعتبر أن تدخله يندرج ضمن خانة الترويج والإشهار “لحملة انتخابية” سابقة لأوانها. واشار المتحدث أنه لم يستسغ بعد أن وصل خبر التصوير إلى علمه كيف أن أفتاتي كان يريد أن يستغل الموقف لينشر الفيديو عبر الأنترنيت، ويقال إنه انتفض في وجهه، خصوصا أنه كان يجيب بحسن نية.

تصريحات حجيرة خلفت زوبعة لم تهدأ داخل القاعة، إذ سرعان ما عمت أجواء من الفوضى، جعلته يستمر في توجيه اتهاماته ويبدي استنكاره لإقدام أفتاتي على استغلال الموقف لخدمة مصالح حزبه السياسية.

أفتاتي بدوره لم يشأ أن يدع تصريحات حجيرة الاستفزازية تمر بهدوء دون التعقيب عليها، إذ سارع إلى تكذيب رواية غريمه الاستقلالي، قائلا إنه لا يروي سوى الخرافات، ومرددا بانفعال “مانسمحش ليك، أنت كتكدب عليا”.

واستمر الطرفان في تبادل الاتهامات وتكذيب بعضهما، إذ ظل حجيرة يؤكد أن “الناس دياولك كانو كيصوروك، حشومة”، بينما كان أفتاتي يردد ويقسم أنه لم يسخر أحدا لتصويره.

اليوم 24

إرسال تعليق

 
Top