0

 فوزي حضري /تاوريرت24

تحت شعار المناصفة أساس التنمية المستدامة ، وموازاة مع احتفال العالم باليوم العالمي للمرأة ، إرتأت جمعية مولاي اسماعيل للسكن والتنمية ، وكتعبيرا منها عن الحيف الذي تلاقيه المراة الكرومية والذي طال حقها في الاستفادة من الأراضي السلالية ، أن تحتفل بهذا اليوم بوقفة احتجاجية أمام عمالة الإقليم وذلك عرفاناً بصمود المرأة الكرومية في وجه الفساد المستشري والذي كان الشغل الشاغل لأبطاله عبر مر السنين هو الاستئثار بالثروة الجماعية حسب بيان الجمعية توصل موقعنا بنسخة منه .
الوقفة الاحتجاجية عرفت حضوراً وازناً للمرأة السلالية كعادتها في مثل هذه المواقف ، حيث عبرت الى جانب المشاركين من اطفال ورجال وشيوخ وبصوت واحد عن رفضها لكل المخططات التي تسعى إلى اقبار حقها من الاستفادة من الأراضي السلالية في ضرب صارخ لمبدأ المساواة والحقوق .
وحسب ماجاء في مضمون البلاغ ، فوقفة اليوم 08 مارس تأتي في إطار استمرار الجمعية في المطالبة بمجموعة من الحقوق من بينها :
إنصاف المرأة السلالية من الحيف والتمييز الذي طالها ، مع إدراجها في لوائح ذوي الحقوق لقبيلة لكرارمة حتى تأخذ حقها كاملا غير منقوص،  مع إيقاف أية عملية تفويت أو اقتناء أواستغلال لتراب القبيلة المتواجد في المدار الحضري للمجلس  البلدي حتى يتم إيجاد حل عاجل لتعويض ذوي الحقوق عن فقدان أزيد من 600 هكتارا تشكل حاليا أحياء بنيت بطرق غير قانونية فوق أراضي الجموع لقبيلة لكرارمة إضافة إلى الحي الصناعي وتحميل المجلس البلدي كامل المسؤولية في هذا الملف إضافة لمطالبة بإجراء مسطرة العزل في حق النواب الذين تبين سعيهم وراء مصالحهم الشخصية ووقوفهم في وجه كل فعل تنموي يطال ذوي الحقوق لقبيلة لكرارمة ، مع إيجاد حل تنموي للحرفيين والصناع التقليديين بالقبيلة فوق أراضيهم لمزاولة أنشطتهم في فضاأت ملائمة تحفظ كرامتهم وتنمي دخلهم  مع مطالبة السلطة المحلية ممثلة في رئيس دائرة تاوريرت بالكشف عن ما اتخذه من إجراأت في الملفات التي عرضت عليه والتي لا زال ذوو الحقوق ينتظرون أجوبة عنها وكذا الإسراع بتعيين نائب عن دوار أولاد الهادي والالتزام بالقرار النيابي الذي تم اتخاذه بخصوص مشكل بعض ذوي الحقوق لهذا الدوار وتفعيل مقتضياته .
كما طالبت الجمعية بعدم هدم نمط العيش الذي تحياه ساكنة دوار الرحاحلة عبر حرمانهم من الأراضي التي تشكل مجال مزاولة نشاطهم الفلاحي الذي يعتبر مصدر رزقهم الوحيد وعاش عليها أجدادهم لمئات السنين ، وذلك من خلال تفويتها لمؤسسة العمران ، التنديد بالطعن في الانتماء السلالي لبعض ذوي الحقوق لا لشيء إلا لأنهم وقفوا في وجه ممارسات المفسدين تشجيع ذوي الحقوق وعلى رأسهم مغاربة العالم في الإستثمار الذاتي فوق أراضيهم عبر جمعيتهم .
وقد ثمنت الجمعية عبر نفس البلاغ الإجراأت الفعلية و القرارات التي تهدف لإيقاف الفوضى العقارية من طرف  عامل الإقليم و التي جاءت منسجمة مع المطالب الأساسية لذوي الحقوق لقبيلة لكرارمة.





























































إرسال تعليق

 
Top