كشفت التنسيقية المحلية لتجار وحرفيي السوق البلدي المحروق بتاوريرت في بلاغ  لها تفاصيل المعارك النضالية التي خاضتها الأسبوع المنصرم بالعاصمة الرباط، وفي ما يلي نص البلاغ كما توصلت به تاوريرت 24
بلاغ
كما اكدته سابقا في بيانها الاخير ،خاضت التنسيقية المحلية لتجار و حرفيي السوق البلدي المحروق بتاوريرت معارك متعددة  طيلة الايام الثلاث التي قضاها التجار و الحرفيين المحتجون بالعاصمة الرباط
ففي يوم الاثنين 30 مارس 2015 خاضت التنسيقية وقفة احتجاجية امام مقر البرلمان ، لمدة اربع ساعات ردد فيها المتظاهرون شعارات تندد بتماطل السلطة في تنفيذ كل التزاماتها مع التجار و الحرفيين ضحايا السوق المحروق بتاوريرت وبالحيف الذي يطالهم من طرف المجلس البلدي الذي يقف في وجه كل المطالب المشروعة لهم ،مسخرا بذلك كل وسائله الدنيئة للنيل من عزيمة الضحايا في المطالبة بحقوقهم
وخلال هذه الوقفة تم الاتصال بممثلي التنسيقية من طرف بعض المسؤولين للتوجه الى مقر وزارة الداخلية قصد تبليغ المسؤولين هناك وبعد التحاقنا بمقر وزارة الداخلية تم توجيهنا الى مكتب الضبط المركزي اين تم وضع ملفنا و تسليمنا وصلا بالاستلام في افق العودة بعد ايام لمعرفة مصير ملفنا
وفي اليوم الثاني 31 مارس 2015 و بعد التحاق المجموعة الثانية من التجار و الحرفيين القادمون من مدينة تاوريرت ،تقرر التوجه صوب القصر الملكي ملتمسين تدخلا ملكي للرفع الضرر عن الضحايا
و بأمتار قليلة من القصر الملكي تم توقيف المجموعة التي كانت تتقدم التجار و الحرفيين من طرف قائد هذه المقاطعة ،وطلب الحديث الى ممثلي التنسيقية الا ان قدوم القوات العمومية حال دون ذلك و امر رئيسهم بإخلاء التجار و الحرفيين للمكان الا ان اصرار التجار كان هو  الوصول الى باب القصر لتبليغ ملتمسهم ، حيت قامت القوات العمومية بتعنيف عدد منهم ،و نقل مجموعة منهم بواسطة سيارات الامن الى قسم المداومة بالمقاطعة الثانية بحي السويسي
و قد بلغ عدد الذين تم نقلهم الى هذه المقاطعة 34 تاجرا و حرفيا وتم تحديد هويتهم و اخد كل المعلومات الشخصية عنهم ،وفي الاخير تم الاستماع الى منسق التنسيقية حول الاهداف التي دفعت بالتجار و الحرفيين للقدوم في اتجاه القصر و المطالب التي يسعون اليها ، قصد تبليغها الى المسؤولين بالقصر الملكي لا تخاد كل الاجراءات اللازمة ،وقد تلقينا وعودا بتبليغ مطالبنا بأمانة ،مادامت هذه المطالب مشروعة ،وستعمل كل الجهات المسؤولة على حل مشاكل التجار و الحرفيين خاصة بعد وصول صداها الى القصر الملكي
 و في حدود الساعة السابعة مساءا تم اخلاء سبيل كل التجار و الحرفيين الذين كانوا بمقر المقاطعة الثانية
و في اليوم الاخير 01 ابريل تم تنظيم وقفة احتجاجية امام مقر وزارة العدل حيث عبر المتظاهرون عن استيائهم من الوضع الكارثي الذي يعشونه في غياب المسائلة و المحاسبة للكل القائمين على الشأن المحلي بمدينة تاوريرت بالرغم من الخروقات و التجاوزات التي يعرفها ملف التجار و الحرفيين ضحايا السوق المحروق
و بانتهاء اليوم الاخير غادر جل المتظاهرين العاصمة الرباط في اتجاه مدينة تاوريرت ،باستثناء ممثلين التنسيقية الذين كان لهم موعدا يوم الخميس 02 ابريل مع السيد وزير السكنى و سياسة المدينة
وخلال هذا اللقاء تمت مناقشة كل المشاكل التي تحيط بملف المركب التجاري ،وقد طالب ممثلين التنسيقية بالإسراع في انجاز المركب التجار ،مع بعض الاقتراحات تهم اضافة بعض التعديلات في البناء كإضافة جسور تربط الشارع بالطابق الاول ، لتسهيل ا ولوج الزبائن الى المركب التجاري ،وقد تم التطرق الى مواضيع اخرى لها علاقة دائما بالمركب التجاري
نحيي عاليا كل التجار و الحرفيين الذين شاركوا طيلة الايام الثلاث في المعركة البطولية التي خاضتها التنسيقية المحلية لتجار و حرفيي السوق البلدي المحروق بتاوريرت
نشكر كل التجار و الحرفيين الذين دعموا معركتنا ماديا و معنويا
نشكر الاخوة في المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بالرباط
نشكر الاخوة في فرع تاوريرت للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب
نشكر المركزيتين النقابيتين الاتحاد المغربي للشغل و الكونفدرالية الديمقراطية للشغل
نشكر الاخوة في جمعية سوق مليلية للتنمية و التعاون بكرسيف
نشكر كل الاحزاب التي ساندتنا
نشكر السيد نبيل بن عبدالله وزير السكنى و سياسة المدينة
نشكر كل الجرائد المكتوبة و الالكترونية
نشكر ساكنة تاوريرت التي تضامنت معنا
نشكر كل رواد موقع التواصل الاجتماعي الذين تفاعلوا مع قضيتنا
امضاء
المنسق
ع الرحيم الوافي
 
Top