0
محمد بشاوي

أسدل الستار زوال اليوم الأحد بالناظور على فعاليات الملتقى الجهوي الأول للشباب حول موضوع الهجرة وحقوق الإنسان بمائدة مستديرة ناقشت سبل محاربة الميز العنصري وبناء العيش المشترك توّجت بمجموعة من التوصيات همّت بالأساس نشر قيم المساواة ونبذ سلوكات المجتمع اتجاه المهاجرين خاصة من دول جنوب الصحراء، النابعة من مجموعة من الصور النمطية التي تشكلت نتيجة عدة أسباب ويتم تكريسها بشكل يومي من طرف السلطات ووسائل الإعلام .

وتضمن الملتقى الذي نظم على مدى 4 أيام من طرف جمعية تسغناس للثقافة والتنمية بشراكة مع المؤسسة الألمانية هنريش بول، مجموعة من الندوات والورشات حول مواضيع تتعلق بالهجرة والترافع عن حقوق المهاجرين والتوعية بها باستخدام الإعلام البديل وما يتعلق بذلك من تقنيات التصوير والبودكاست.. لتكوين 40 شاباً وشابة من مختلف ربوع الجهة الشرقية يشكلون نواةً لنشر ثقافة العيش المشترك ومحاربة الميز ضد المهاجرين الأجانب .

وتأتي هذه المحطة حسب مكتب الجمعية المنظمة، في إطار برنامج مسطر للتحسيس بمعاناة المهاجرين والإنتهاك الصارخ لحقوقهم الإجتماعية والإقتصادية والسياسية، والضغط على مختلف الجهات المسؤولة من أجل تبني مقاربة إنسانية حقوقية اتجاه هذه الفئة بدل تغليب المقاربة الأمنية . وسعياً لتشكيل وعي جماعي بقيم كونية لا يفرق بين مغربي وأجنبي، وبين أوروبي وإفريقي ..

تجدر الإشارة إلى أن هذا الملتقى نظم بالمركب الثقافي والرياضي التابع لمؤسسة محمد الخامس بالناظور من 23 إلى 26 أبريل الجاري .

إرسال تعليق

 
Top