0


تاوريرت24

نحن مع القانون ولسنا مع الفوضى ، شعار الوقفة الاحتجاجية التي نظمها مستغلي وسائقي سيارات الأجرة الصنف الأول بتاوريرت ، صباح اليوم الاثنين 15 يونيو بشارع المغرب العربي قبالة المديرية الإقليمية للتجهيز والنقل ، تنديدا بتماطل القائمين على تسيير الشأن المحلي في الاستجابة لمطالبهم ، بالرغم من سلسلة الحوارات التي أجروها مع كافة المسؤولين المعنيين .
وفي تصريح لجريدتنا على هامش الوقفة الاحتجاجية صرح نور الدين شحلال رئيس جمعية مستغلي وسائقي سيارات الأجرة الصنف الأول ، أن وقفة اليوم تأتي كرد على تماطل المسؤولين في تنفيذ وإخراج بنود المحضر الأخير الذي أجري مع عامل الإقليم  بتاريخ 19 فبراير 2015 والذي نص على مجموعة من النتائح ، يضيف اعتبرناها كحد أدنى يمكن القبول به والذي من شأن تطبيقه الاستجابة لبعض المطالب الملحة للمهنيين ، لكنه لم يُفعل بالرغم من مرور أربعة أشهر على توقيعه .
ومن المشاكل التي يعانيها سائقي ومستغلي هذا الصنف من سيارات الأجرة حسب بيان يتوفر موقعنا على نسخة منه موقع من كل من جمعية مستغلي وسائقي سيارات الأجرة الصنف الأول والنقابة الوطنية الديمقراطية لقطاع سيارات الأجرة الصنف الأول المنظوية تحت لواء نقابة الفيدرالية الديمقراطية للشغل ، مشكل النقل السري الذي أصبح يمارس بشكل علني أمام مرأى السلطات المحلية والذي أصبح يتعاطاه أغلب من يمتلك سيارة سواء من الموظفين أو جنود القوات المسلحة وبعض أصحاب السيارات المرقمة بالخارج ، هذا إضافة لحافلات النقل المزدوج التي غالبا ما لايلتزم أصحابها بالخطوط المخصصة لهم وبمحطات انطلاقها، ناهيك عن حافلات النقل العمومي التي لاتحترم المحطة المخصصة لها بل تعمد التوقف بأماكن غير قانونية لنقل الركاب .
هذا ويطالب المحتجون السلطات المعنية بضرورة تكثيف الجهود لوضع حد لظاهرة النقل السري الذي أصبح يهدد المهنيين في مصدر رزقهم .كما يطالبون المندوبية الإقليمية للتجهيز والنقل التدخل العاجل لرفع الضرر الذي لحق القطاع من حافلات النقل المزدوج وكذا حافلة نقل ملوية باتجاه ملقى الويدان وذلك بتحديد عدد رحلاتها .
كما يطالب المحتجون أيضا من السلطات المحلية تفعيل محضر الاجتماع بمقر عمالة الإقليم بتاريخ 19 فبراير2015 ، مع مطالبة المجلس البلدي بإحداث محطة نموذجية باتجاه لكرارمة وأولاد زايد ودوار بني وكيل .
 كما نبهوا السلطات على عزمهم الدخول في أشكال تصعيدية مستقبلا في حالة عدم الاستجابة لمطالبهم .



















إرسال تعليق

 
Top