0
بث تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية إصدارا دمويا لعمليات إعدام بطرق مبتكرة بحق من قال إنهم "جواسيس" في "ولاية نينوى"  تسببوا في قتل عدد من عناصر تنظيم الدولة، وفي قصف بيوت المدنيين في الموصل وغيرها.

وكشف الإصدار الذي تعتذر "تاوريرت 24" عن نشره لاعتبارات إنسانية وقانونية، عن ابتكار تنظيم الدولة لوسائل جديدة للإعدام برر التنظيم استخدامها بمقولة إن "العقوبة من جنس العمل".

وأعدمت الدفعة الأولى من "الجواسيس" بوضعهم في سيارة اشتروها لغرض اغتيال أحد قيادات التنظيم، ثم قام أحد عناصر "الدولة" بإطلاق قذيفة RPG على السيارة وقتل من فيها جراء الانفجار والحريق الذي تبعه.

ولجأ التنظيم لإعدام الدفعة الثانية ممن وصفهم بالجواسيس عبر إغراقهم داخل حوض سباحة وهم محتجزون داخل قفص حديدي.

وتم إعدام الدفعة الثالثة باستخدام شريط متفجر جرى لفه حول رقابهم، وتم تفجيره بواسطة جلوس أحدهم على زر التشغيل.



إرسال تعليق

 
Top