3

هشام اكريني /لتاوريرت24

أكد جلالته في عدّةِ خطابات على أن كرامة المواطن أسمى وأقدس من أن يمسها أحد بسوء.. وهدا ما أصبح الحلم المنشود لكل مواطن مغربي كيفما كان.. كبيرا أو صغيرا.. مثقفا أو أمياً..إنه التخبط وسط الانتهاكات و الفساد الذي يطال كرامة هدا المواطن و يحول دون قيام دولة مغربية ديمقراطية فاضلة..و دائما إنهم الشرفاء من المواطنين هم من يتأذون بالدرجة الأولي من النظام المخزني الجائر.. و من القمع المستمر لكل من تأوه مِن ألم "الحكرة" التي لا ينجو منها مغربي شريف.. أيعقل أن يكون جزاء من يؤمن بأحقية جلالتكم لحكم المملكة دون التفكير لمرة واحدة في الثورة ضد المخزن أو نظامه الحاكم أن تهان كرامته و ينبذ في وطنه.. ؟ لمادا لا يُعترف لنا بوطنيتنا و حبنا للملك.. وعدم انقيادنا مع محاولات خلق الشغب إبّان فترات الربيع العربي الذي خططت له الأيدي الخفية..؟ فنحن يا جلالتُكم رغم الظلم الذي عهدناه مند السبعينات.. و اللاكرامة التي نعيشها داخل وطننا إبتداءا من ولادتنا.. و الفساد الذي إلتهم حقنا في الرخاء.. لم نرفع يوما شعارا ضد النظام.. ليس لجهل منا ولا خوفا منا بل لأننا مقتنعون أن النظام الملكي هو عين الصواب و الحضن الذي يحمينا من الدخلاء.. لاكن ما يثير سخطنا هي المفاصل التي تحرك نظام الحكم.. و الوجوه السادية التي تتربع هرم السلطة..
للأسف يا جلالة الملك هناك من رعاياك المضطرين.. من حاولوا وبشتى الطرق والوسائل أن يوصلوا أصواتهم لجلالتك، ولكن جهاز المخابرات والرقابة التي في الديوان الملكي تحول دون ذلك.. فقبل يوم يا صاحب السمو.. قد قام مواطنان من مدينة تاوريرت بحزم أمتعتهم للتوجه نحو مدينة الرباط مشيا علي الأقدام متحدين الموت أملا في أن يسمع صوتهم و تُفتح لهم بابُك ليشكوا همهم وقضيتهم لك..
   
سأستبق الأحداث و أتوقع كالعادة أنهم لن يفلحوا و ستظل باب ملك المغرب موصدةً في وجههم و في وجه كل مواطن يشكو الظلم و التعسف الذى يعيشه من داخل وطنه.. رغم أنني على يقين بأن قيادة جلالتكم للمغرب صادقة في توجهها نحو الإصلاح، وفي التقرب من الشعب ومطالب الشارع، لأن جلالتك تؤكد ذلك في كل مناسبة علنا و بلغة صريحة و مفهومة.. علي على أن كرامة المواطن أسمى وأقدس من أن يمسها أحد بسوء..  ولكن على ما يبدو أن قنوات اتصالكم بالناس مغلقة.. لأن الذين يقومون بتصفية الأمور التي تصلكم.. غير مؤتمنين في مصداقية وصول الحقيقةإليكم.. فهل يعقل أن لا تصلك يا جلالة الملك آلاف الرسائل، ولا تحرك ساكنا، وتبقى أمور الناس وأحوالهم على ما هي عليه؟ وأنت الذي تؤكد في كل يوم أن كرامة المواطن أغلى ما يملك.
إن الإجابة الواضحة علي تساؤلاتنا السابقة هي أن معظم من منحتهم ثقتك في تسيير الدولة و النهوض بها هم فاسدون و خائنون للأمانة..تم نرجو أن تصلك رسالة شعبك هده لأنك و إن تلقيتها فسنشهد خطابا تاريخيا و تعديلات مصيرية في أجهزة الدولة.

إرسال تعليق

  1. Hhhhh ta nta walit tfalsaf

    ردحذف
    الردود
    1. hadi machi falsafa .hadi jouraa chabab marghrib jadid.tahiyati al kabira min españa ila sahib al makal

      حذف
    2. c'est bien bonne continuation

      حذف

 
Top