2

 تاوريرت24

في خطوة احتجاجية غير مسبوقة بالمدينة ، تداول نشطاء فايسبوكيون صوراً تعبر عن غضب واستياء شريحة من أبناء المدينة من بعض الأحزاب ووكلاء لوائحها المرشحين للاستحقاقات الجماعية والجهوية المقبلة ، معتبرين أنهم يمثلون الفساد بعينه في إشارة لضرورة مقاطعتهم وعدم التصويت عليهم .

وقد نال كل من حزب الجرار الذي يقوده المستشار بالغرفة الثانية الميلود ناصر وحزب الاتحاد الدستوري بوكيل لائحته الرئيس الحالي لبلدية تاوريرت محمد اصغير ناصري الذي يأمل في ولاية ثالثة على التوالي ، إضافة لحزب الحمامة ممثلا بوكيل لائحته محمد جدي عضو المجلس البلدي الحالي والمجلس الإقليمي للمدينة في نفس الوقت ، على اعتبار أنهم خانوا امانة الأصوات والثقة التي مُنحت لهم من قبل المواطنين في الاستحقاقات الماضية ولم يُقدموا أي شيء للمدينة التي لازالت تعاني التهميش واللامبالاة على مختلف الأصعدة في وقت كان من المفروض أن تكون في مصاف المدن التي يحترم منتخبوها ثقة المواطنين فيهم  حسب ما جاء في تدوينات النشطاء على موقع فايسبوك .

هذا ويسود تخوف في أوساط عدد من ساكنة المدينة وخاصة الشباب والفئات المثقفة من عودة نفس الوجوه لتسيير الشأن المحلي وبالتالي استمرار الحال على ماهو عليه لولاية انتخابية أخرى مما سيضيع على الساكنة فرصة إخراج المدينة من حالة تردي الأوضاع وتزايد البطالة في صفوف الشباب وخاصة حاملي الشواهد منهم .

إرسال تعليق

  1. وخاصة الشباب والفئات المثقفة من عودة نفس الوجوه لتسيير الشأن المحلي وبالتالي استمرار الحال على ماهو عليه لولاية انتخابية أخرى

    ردحذف
  2. كيفما كُنْتُمْ يولى عليكم ،النتائج تعكس الوعي السياسي العام بالمدينة ،مدينة تطورت أساسا نتيجة تدفق المهاجرين القرويين ،معايير الاختيار ليست سياسية بالبتة ،بل تحكمها عوامل اخرى القبيلة،كاريزمية المرشح،مصالح فئوية ،علاقات اجتماعية ....

    ردحذف

 
Top