1

أصدرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، قرارا بتعليق المسؤوليات الحزبية لعدد من أعضاء الحزب بالناظور عقابا لهم على التصويت لصالح مرشح حزب الأصالة والمعاصرة في انتخابات تكوين المجلس البلدي.

وفي هذا السياق، علقت قيادة الحزب مسؤوليات كل من الكاتب الإقليمي للحزب بالناظور، سعيد البطيوي، وإحالة ملفه على هيئة التحكيم الوطنية، وكذا تعليق عضوية مستشاري الحزب بالمجلس الجماعي لبلدية الناظور في الهيئات الحزبية التي ينتمون إليها، ورفع ملفهم لهيئة التحكيم الجهوية للبت فيها.
وبرر الحزب قراره هذا بـ"تصويت مستشاري حزب العدالة والتنمية بالناظور، على رئيس المجلس الجماعي لبلدية الناظور ضدا على توجيهات الحزب في تحالفاته على المستوى الوطني والمحلي"، في إشارة إلى عدم تصويتهم على مرشح الحركة الشعبية، سعيد الرحموني، منافس مرشح الأصالة والمعاصرة سليمان حوليش الذي فاز برئاسة المجلس البلدي للناظور بفضل أصوات العدالة والتنمية.

إثر ذلك، علقت قيادة "البيجيدي" بناء على ما أسفر عنه اجتماعها المنعقد أول أمس الأربعاء، منح التزكية للأعضاء المعنيين للترشح باسم الحزب للمسؤوليات الانتدابية التي قد يرغبون في توليها.

هذا وأكد نص القرار، أن تفعيل المسطرة الانضباطية في حق هؤلاء الأعضاء والمستشارين، جاء بعد تجاوز المعنيين للضوابط التنظيمية المعمول بها في مجال تدبير التحالفات، ووقوعهم في مخالفة واضحة لقرارات الهيئات الحزبية المخول لها اتخاذ القرار النهائي في هذا الموضوع.

ومن المتوقع أن يعرف مستشارو الحزب ببركان المصير نفسه بعد أن تمردوا على قيادة الحزب بالرباط التي قررت التصويت لفائدة مرشحي الأغلبية الحكومية.

إرسال تعليق

 
Top