2
محمد بشاوي

إعتبر عبد النبي بعيوي، رئيس جهة الشرق أن الرئيس الذي لم يسير مقاولة لا يمكن أن يسير جهة أو حكومة، وأن الذي لا يتوفر على تجربة في ميدان التسيير لن يستطيع السير بجهته إلى الأمام، مؤكداً أنه من غير الممكن لشخص لم يسبق له أن وقع شيكا بقيمة 1000 درهم أن يوقع اليوم شيكا تصل قيمته إلى 100 مليون درهم أو أكثر !

وقال بعيوي، خلال استضافته ببرنامج "مناظرات" الذي يذاع على "إم اف إم" أن تجربته كرجل أعمال جعلته يتعرف على مميزات كل إقليم بالجهة، وأنه يعرف الشرق دواراً بدوار، معتبراً أن المنطقة غنية لكن ثروتها غير ظاهرة . وأعطى مثالاً بكون إقليم بوعرفة-فگيگ يعتبر أول منتج للحوم الحمراء على المستوى الوطني لكن هذا القطاع لا يحظى بالأهتمام الذي يستحقه .

وأضاف رئيس الجهة بخصوص إمكانات الشرق أن "منطقة تاوريرت يمكن بدورها أن تكون منطقة فلاحية تكمل مدينة بركان، فالأخيرة تتوفر على إمكانيات مهمة لكن الإشكال يرتبط بتسويق المنتوج وهو ما سنشتغل عليه. وهناك فعلا عدد من الفلاحين الكبار، بيد أن أغلب الفلاحين صغار ولا يستطيعون تسويق منتوجاتهم ويعيشون أزمة، وبالتالي فهاجسنا هو التسويق والتصنيع. أكثر من ذلك فالمنطقة الصناعية في بركان لا تستغل بشكل جيد، لأنه لا يمكن تشجيع الاستثمارات في الوقت الذي يبقى سعر الأراضي مرتفعا.. أم بالنسبة للناظور فيمكن أن تكون مدينة صناعية بامتياز، إلى جانب مارتشيكا التي تبقى منطقة سياحية مكملة للسعيدية.." .

من جهة أخرى، وفي معرض جوابه على سؤال حول برنامج الجهة في ما يتعلق بالجالية، انتقد بعيوي ارتفاع أسعار خطوط "لارام" معتبراً أن "الخطوط الملكية المغربية" تستغل حنين أفراد الجالية لوطنهم وهذا "منكر" وأن الجهة قد تضطر إلى إدخال شركات طيران منافسة ..

ودعا أبناء الشرق في الخارج إلى الإستثمار في منطقتهم مؤكداً أنه سيقوم في هذا الإطار بزيارات لكافة البلدان التي يتواجدون بها .

أما بخصوص الطعن المقدم ضده من طرف حزب العدالة والتنمية، فأكد عبدالنبي بعيوي أنه لا وجود لحالة تنافي أو تضارب للمصالح، بل أن غيرته على جهته دفعته للتضحية بمصالحه الشخصية ..

كما أكد أنه ليس لديه أي مشروع مع الجهة سواء من قبل أو من بعد، موضحاً أن لديه شركة تعمل على المستوى الوطني وأنه قام "بإجراءات قانونية احترازية في ما يخص الشركة الموجودة في الجهة الشرقية، حيث لم يبق لديه أي أسهم فيها.." .

ولم يفوت بعيوي الفرصة، لإبداء رغبته في تنازل الجارة الجزائر عن تعنتها بخصوص مسألة الحدود المغلقة كحالة شاذة في العالم، مؤكداً أن الدافع إنساني بالأساس أما المسائل الإقتصادية فتعمل بمنطق "رابح-رابح" .

إرسال تعليق

  1. نتمنى ان يقوم بيوي ومن معه في المجلس بتحمل مسؤوليتهم في النهوض بالجهة الشرقية وتنميتها لتنافس باقي جهات المملكة

    ردحذف
  2. هذا الرجل بارع في المراوغات وجماعة صاكة وفلاحوها باقليم جرسيف مازالوا ينتظرون التعويضات منه جراء الاضرار التي الحقها بهم مقلع الاحجار الذي كان يزود الخط السككي تاوريرت-الناضور

    ردحذف

 
Top