0

أوقفت عناصر الدرك الملكي، بعد تلقيها شكاية كيدية من زوجة وأم لطفلين، تتهم فيها شقيق زوجها باغتصابها، واستغلال ظروف عمل زوجها بالخارج، وانفراده بها، مستعملا الترغيب والترهيب، مهددا إياها بإفشاء فضيحتها الأخلاقية إذا لم تستلم له، (أوقفت) الزوجة بعد ثبوت أن بلاغها كاذب، الغاية منه التدليس وإخفاء معالم جريمتها وخيانتها في حق زوجها الغائب.

فخلال الأسبوع المنصرم، وبمنطقة "أكلميم بنواحي مدينة بركان، اعتقدت الزوجة أن أمر خيانتها قد انفضح أمام الملأ، بعدما ظنت أنها حامل، بسبب العلاقة غير الشرعية التي أقامتها مع شقيق زوجها، ولكي تخلي ساحتها من كل الاتهامات وردود الفعل من قبل زوجها عند التقاطه خبر حملها، فقد بادرت إلى تقديم شكاية كيدية في حق أخ زوجها.

إلى ذلك، بادرت مصالح الدرك بتنسيق مع النيابة العامة، إلى اعتقال الشقيق، وإخضاعه لتحقيق عميق بخصوص ما نسبته زوجة شقيقه له، لينفي ذلك نفيا باتا، مؤكدا أن العلاقة بينهما رضائية.

وقد استمع الدرك إلى الزوجة، حيث تمت مواجهتها بالمنسوب إليها، لتؤكد هذه الأخيرة أن العلاقة غير الشرعية بشقيق زوجها كانت برضاها، وأن شكايتها فقط لإبعاد الشبهة عنها، ليتم تقديم المتهمين أمام العدالة في حالة اعتقال.

نون بريس

إرسال تعليق

 
Top