0

فتحت مصالح الضابطة القضائية بمدينة مراكش، تحقيقا معمقا،حول ظروف وملابسات تسريب شريط فيديو يتضمن لقطات خليعة تم تصويره بجانب مسبح أحد الفنادق الراقية بالمدينة الحمراء.

وحسب ما ذكرته مصادر متطابقة، فقد تم الاستماع إلى مدير المؤسسة الفندقية التي تقع بمنطقة النخيل في الطريق المؤدية إلى مدينة فاس، ومسؤول الإيواء بالفندق نفسه، وذلك بعدما تم تداول الفيديو الإباحي على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ويظهر في الفيديو المذكور شخصان يتكلمان لهجة خليجية ويتلفظان بعبارات مخلة بالحياء ومسيئة للإسلام، ويداعبان مؤخرة فتاة تجري اتصالا هاتفيا، وهي مستلقية على بطنها وترتدي لباسا فاضحا للسباحة، وتستعرض جسدها في إيحاءات جنسية، بينما ترد عليهما صديقتها الجالسة بجانبها بعبارات لا تقل خلاعة.

إرسال تعليق

 
Top