0

قام مجموعة مختصين بتجربة لكي يتحققوا من العلاقة بين السمنة و السرطان.

و قد شملت التجربة المذكورة أعلاه 5 ملايين بريطانيا مصابا بالزيادة في الوزن، 12 الف منهم أصيبوا بالسرطان نتيجة هذه الزيادة.

فالنساء تزيد احتمالية إصابتهن بسرطان الرحم بنسبة 62% وبسرطان الكلى بنسبة 25%. و أكد الباحثون بأن النساء ، بعد انقطاع الطمث، يصبحن أكثر عرضة للاصابة بسرطان الثدي، وسرطان القولون، وسرطان المبيض.

أما الرجال البدناء فهم معرضون أكثر للاصابة بسرطان المعي الدقيق، و وزنهم يكونة حافزا لافراز هرمون الايستروجين الذي يتسبب في تكوين ورم الثدي.

و أجريت هذه الدراسة على فئران، تم انقاص عدد السعرات الحرارية التي تستهلكها في اليوم، الشيء الذي أدى الى انخفاض وزنها و انخفاض عدد الاصابات السرطانية لديها.

جدير بالذكر أن ثلث سكان الولايات المتحدة الامريكية يعانون من السمنة، و نفس الشيء في بريطانيا حيث واحد من خمسة بريطانيين يعانون من الزيادة في الوزن, و استنتج العلماء أن الشخص يجب ان يحافظ على وزنه الطبيعي ،لكي لا يصاب بعدة أمراض أخطرها السرطان.

إرسال تعليق

 
Top