0

الصورة من الأرشيف

تاوريرت24

عُلم من مصادر خاصة أن قيادة الزوى التابعة لدائرة دبدو بإقليم تاوريرت ، شهدت اليوم الجمعة 23 أكتوبر 2015 احتجاج عدد كبير من المواطنين و نواب أراضي الجموع وذلك على عملية الحرث التي تجتاح المراعي هذه الأيام بمنطقة الظهرة و التي حسبهم تهدد استقرارهم و تمثل الكابوس الثاني بالنسبة لهم بعد الجفاف. 

وحسب ذات المصادر ، فقد استنكر المحتجون تهاون السلطات في التدخل لوقف تدمير هذه المراعي كما عبر  عدد من المستشارين الجماعيين عن استنكارهم لهذا الوضع مطالبين قائد قيادة الزوى التدخل لوقف هذا الزحف على أراضي تدخل في إطار المراعي التي يُمنع الحرث فيها بناءً على محاضر وقعوها المواسم الماضية بدائرة دبدو  . 

وتضيف نفس المصادر أن قائد قيادة الزوى قد تمكن من توقيف مجموعة من الأشخاص عن حرث هذه المراعي ، لكن وحسب نفس المصادر فقد لجأ الموقوفون إلى جهات نافذة تدخلت لصالحهم حيث أشرفت على عملية الحرث ضدا على قرار القائد ومطالب الساكنة .
هذا ويتساءل نواب أراضي الجموع بالمنطقة عن مصير محاضر سبق أن حرروها في المواسم الماضية بدائرة دبدو بهدف منع حرث المراعي و لم يتوصلوا بأي نسخ منها، و لماذا تم إخفاءها و عدم تسليمها لهم .

وما تجدر الإشارة إليه أن هذه المنطقة تعرف احتقان وسط الساكنة مع بداية كل موسم حرث يصل أحيانا حد المواجهات بين أبناء القبيلة .

إرسال تعليق

 
Top