0

تاوريرت24

نظمت الأطر الصحية العاملة بالمستشفى الإقليمي بتاوريرت صباح اليوم الثلاثاء 10 نونبر ، وقفة احتجاجية من داخل المستشفى ، تنديدا بالوضع الكارثي الذي تعيشه الشغيلة الصحية على مستوى الإقليم نتيجة الخروقات التي يعرفها هذا القطاع .

وقد استنكر المحتجون لا مبالاة الإدارة والوزارة الوصية تجاه ما أصبح يعيشه  نساء ورجال الصحة من مشاكل مع غياب لأبسط شروط العمل وكذا الاعتداءات التي يتعرضون لها أثناء أدائهم لمهامهم كما وقع بالمركز الصحي التقدم حيث تعرض الطاقم الصحي لمختلف أنواع السب والشتم في ظل غياب أي تدخل سريع من الجهات المعنية .

كما أصدر المكتبين الإقليميين لكل من النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام ونقابة الكدش بيانا للمطالبة بتوفير الحماية الأمنية للعاملين بالقطاع وذلك بإحداث مركز شرطة بالمستشفى  ، كما طالب البيان بصرف المستحقات المالية للحراسة والإلزامية والديمومة  مستنكرا الاقتطاعات الغير المبررة من رواتب موظفي الصحة بالإقليم بالرغم من إدلائهم بشواهد طبية تبرر الغياب .

البيان طالب أيضا بتوفير وجبات غذائية تليق بكرامة الشغيلة مع توفير الموارد البشرية الكافية  من الأطر الصحية للإقيم ، مؤكدا على الرفض القاطع لسياسة الحكومة في إجهازها على مطالب الشغيلة بما فيها قضية اصلاح التقاعد ، مع ضرورة معادلة السلم 10 للممرضين تحت إطار LMD  .

كما طالب البيان بضرورة إعادة النظر في هندسة الدراسات الطبية ودكتوراه الطب وإقرار المعادلة مع الدكتوراه الوطنية ، مع ضرورة توفير المعايير الطبية في كل المرافق الصحية ضمانا لصحة المواطن وسلامته ، حتى لا تصبح الأخطار الصحية التي يتعرض المرضى منسوبة إلى الأطر الصحية عوض المتسبب الفعلي فيها وهو الوزارة الوصية لعدم توفيرها المعايير والاليات العلمية لحماية صحة المواطن .

إضافة لذلك طالب البيان بضرورة نهج سياسة سليمة لتدبير الموارد البشرية أساسها ضمان الحماية القانونية والجسدية لكل العاملين بالمرفق الصحي العمومي وإعادة الاعتبار ماديا ومعنويا للمهن الصحية .














إرسال تعليق

 
Top