0

الحمية ليست فقط تتعلق بفقدان الوزن ولكن لمن يعانون من النحافة أيضاً، وكذلك لمن لا يشتكون من زيادة أو نقصان الوزن ولكن يبحثون عن اتباع حمية للمحافظة على صحتهم.

فالبدء في حمية جديدة لتحسين الصحة هو هدف يستحق العناء من أجله. وكأي خطوة جديدة يصير الأمر مشوباً بالكثير من التحديات.
اتخذ خطوات صغيرة


التغيير مرهون بالتحديات. فقيامك بتغييرات صغيرة وتدريجية في عاداتك الغذائية أفضل طريق لنجاحك في الحمية. وينصح الخبراء بالقيام بتغيير واحد فقط أسبوعياً وذلك لإعطائك الوقت للاعتياد على هذه السلوكيات الجديدة ودمجها في حياتك لتصبح جزءاً من عاداتك الغذائية مدى الحياة.

والطريقة المثلى للبدء تبدأ بتخزينك في الخزانة والثلاجة الأطعمة الصحية، وتخطيطك لتحضير وجبات صحية في المنزل، والتي يمكن أن تستعين بوصفات عديدة لها من خلال الإنترنت أو المجلات المتخصصة في ذلك.

التمارين نصف الطريق


اتباعك للطعام الصحي وخفضك للسعرات الحرارية يقطع فقط نصف المسافة نحو صحتك ووزنك المثالي. ولكي تكتمل معادلة الصحة والرشاقة عليك أن تمارس التمارين الرياضية بانتظام. فمن شأن الرياضة أن تساعدك على زيادة معدل حرق السعرات الحرارية وزيادة القوة والتوازن والتناسق وتحسن من الوظائف الجسدية، فضلاً عن فاعليتها في تقليل التوتر.

كما أن ممارستك للرياضة بصفة عامة تزيد من معدلات إفراز هرمون الإندورفين، والتي تساعد الجسم في مقاومة الألم.

يساعدك موقع 7-min على ممارسة التمارين الرياضية لمدة 7 دقائق وبدون الحاجة لمعدات رياضية وفي أي مكان. كما يمكنك أن تستمتع بالعديد من التدوينات الرائعة والمتنوعة.

ولتحميل تطبيق The 7 minute Workoutمن على موقع جوجل بلاي من هنا
 

النوم يحرق السعرات الحرارية


يمكنك فقدان الوزن بسهولة عن طريق النوم، فأنت تحتاج لنوم جيد كي تحافظ على حميتك. فالنوم لما لا يقل أو يزيد عن سبع لثمان ساعات يساعد الجسم في حرق دهون أكثر؛ حيث يفرز المخ هرمون اللبتين المسؤول عن الشعور بالشبع وحرق السعرات الحرارية.

وبالمثل فقلة النوم تنشط مراكز الجوع بالمخ فتؤدي لإفراز هرمون الجريلين المسؤول عن الشعور بالجوع وتحفيز الشهية. وبالتالي تزداد الشراهة للسكريات والوجبات السريعة وتتسبب في اضطراب عملية التمثيل الغذائي فتقلل من معدل حرق السعرات الحرارية بالجسم.

كما تتسبب قلة النوم في إفراز الكورتيزول المعروف بهرمون التعب والإجهاد، وهو ما يجعلك تشعر بالجوع، ويتسبب في ترسب الدهون وتراكمها بكثرة حول منطقة البطن.

وتشير دراسات إلى أن متبعي الحميات عادة ما يحصلون على وقت إضافي في النوم بمتوسط 22 دقيقة إضافية. ويقلل نقصان الوزن من خطر التعرض لانقطاع النفس خلال النوم. ففقدان الوزن يقلل من الأنسجة التي تعيق مسارات الهواء وتسبب ضيق عملية التنفس.

تعرف على نوع جسمك

ليس هناك نظام غذائي يناسب الجميع. فلكل جسم طبيعة ونظام غذائي يناسبه؛ ولذلك لابد من اتباع حمية ونظام غذائي مناسبين للحفاظ على الوزن المطلوب، وهذا ما يعتمده خبراء التغذية بالخارج.

فهناك طبيعة أجسام تحتفظ بالدهون، وأصحاب هذه الأجسام عادة ما يعانون من بطء التمثيل الغذائي وسهولة تخزين المياه والسوائل بالجسم، ولديهم بنية عضلية ضعيفة وأطراف مترهلة نوعاً ما وكل هذا يتسبب في شعورهم بانخفاض الطاقة.

فيما تتصف نوعية أخرى من الأجسام ببنية قوية وعظام كبيرة، وتلك الأجسام تتميز بمعدل حرق عالٍ نسبياً فتستطيع خسارة الوزن بسلاسة.

بينما تتميز فئة أخرى بكونها نحيفة بالفطرة، نتيجة لعدم اكتسابها الدهون أو العضلات بسهولة، وغالباً ما يكون لديهم معدل حرق عالٍ للغاية، ولكن قد يتواجد أناس بدناء ضمن هذه الفئة أيضاً.

كما أن الكثير ممن يقرر إنزال وزنه بصورة كبيرة دون الرجوع للطبيب قد يعاني من ترهل الجلد الذي يظهر في الوجه والثدي والذراعين وغيرها. ولذلك يجب الرجوع للطبيب لتحديد نظام الحمية من نوعية الأكل وكيفية طهوه، ونوعية الرياضة المطلوب ممارستها.
والآن دعونا نتعرف على بعض ثمرات اتباعك لحمية الغذائية ..
زيادة الطاقة والذاكرة

أول ما يلاحظ على متبعي الحميات هو زيادة الطاقة والحيوية لديهم، وذلك لأن أجسامهم صارت تستهلك طاقة أقل لحمل وزنهم الجديد. كما تتحسن الذاكرة نتيجة زيادة كفاءة استهلاك الأكسجين، وانخفاض المجهود المطلوب لاسترجاع البيانات والمعلومات.
الوقاية من السرطان

هناك العديد من الأسباب المؤدية للإصابة بمرض السرطان كالتدخين التعرض لأشعة الشمس وغيرها. إلا أن زيادة الوزن لها دور أيضاً.

فالسمنة قد تتسبب في حدوث التهاب تغير من الخلايا داخل الجسد كله. ويمكن الوقاية من ذلك عبر إنقاص وزن الجسم بنسبة خمسة في المئة فقط.
زيادة فرص الإنجاب

تشير الدراسات أنه كلما كانت الفتاة تعاني من زيادة الوزن في سن مبكر كلما قلت فرصها في الحصول على طفل. حيث ترتبط السمنة بالعقم والعديد من الاضطرابات كتكيس المبايض.

وأخيراً، الأمر أكبر من مجرد خسارة بضع قياسات ملابس كي تبدو أنيقاً وجذاباً، بل قد يعيقك وزنك الزائد أو المنخفض عن عيش الحياة التي تنشدها. فوزنك الزائد قد يتسببك في إصابتك بأمراض القلب والسكري وكذلك قلة الوزن تعرضك لخطر الإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة نتيجة لحرمان الجسم من كثير من الاحتياجات الغذائية الكافية له.

إرسال تعليق

 
Top