0
استمرت اليوم فعاليات ملتقى التراث العلمي بمركز الدراسات و البحوث الإنسانية و الاجتماعية بمدينة وجدة المنظم من طرف مؤسسة وعي تحت شعار "المعرفة...هوية بقاء و قاطرة للمستقبل". 

وقد شهد الملتقى إقبالا كبيرا من مختلف الفئات العمرية خاصة الأطفال الذين أقبلوا من بعض المؤسسات التعليمية أهمها مؤسسة الرميساء, العروبة, سنان, المرجان, اقرأ ومؤسسة لالة أسماء للصم و البكم, أقبلوا بلهفة شديدة ليشاهدوا عن قرب العلماء العرب المسلمين حيث تم تجسيدهم من خلال مشاهد حية من طرف مجموعة من الممثلين, ومن أبرز العلماء الذين تم تجسيدهم عباس بن فرناس, فاطمة الفهرية ,بديع الزمان الهمداني بالإضافة الى أبو الريحان البيروني , أبو القاسم الزهراوي , الخوازومي, جابر بن حيان و غيرهم من العلماء العرب المسلمين الذين ساهموا في تكوين وتطوير الحضارة العربية الإسلامية من خلال مجموعة من الاختراعات و الابداعات, 
كما شهد فضاء أسرار العلوم تفاعلا قويا من طرف التلاميذ مستعملين أدوات و تقنيات يدوية. واضاف نادي "club Aura" للملتقى لمسة العالمية من خلال ندوة علمية قدمت باللغة الانجليزية تحت عنوان "عدم اهتمام الشباب المغربي بالعلوم" "The issue of Moroccan youth's disinterest in science"وذلك بحضور أساتدة جامعيين و مجموعة من المشاركين ناقشوا أسباب هذا الإهمال و التي تعود إلى تقصير كل من الدولة ووسائل الإعلام بالإضافة إلى المؤسسات التعليمية مقدمين إحصاءات تضع المغرب في المراتب الأخيرة من حيث الإنفاق على البحث العلمي. 

وسيستمر هذا الملتقى إلى غاية الأحد 29 من يناير بمركز الدراسات و البحوث الانسانية بوجدة.


إرسال تعليق

 
Top