0
تاوريرت24

يحتج في هذه الأثناء، الآلاف من طلبة جامعة محمد الأول، أمام ولاية وجدة، على الأوضاع التي تعيشها الجامعة بعد مسيرة خرجت من الكليات الثلاث، والحي الجامعي ..

الإحتجاجات انطلقت مباشرة بعد إقدام طالب على الإنتحار برمي نفسه من الطابق الرابع لجناح الذكور بالحي الجامعي، لأسباب يروج أن لها علاقة بوضعه الإجتماعي، تلته إغماءات في صفوف الطالبات .
ه
واعتبر الطلبة الغاضبون إقدام طالب على هذا الفعل، بمثابة النقطة التي أفاضت الكأس، داعين الجهات المسؤولة إلى تحمل مسؤولياتها في ما يعانونه من إشكالات قد تدفع إلى اليأس والإقدام على فعل كهذا ..

وكان الطلبة، قد خاضوا منذ أسابيع، مجموعة من الأشكال الإحتجاجية، للضغط من أجل حل إشكالات سلك الماستر، والإزدحام، بالإضافة إلى تأخر المنح والإطعام الجامعي، والشروط الجديدة لهذا الأخير .. واستمرار اعتقال طلبة دون النطق بالحكم في قضيتهم .

تجدر الإشارة إلى أن المسيرة اخترقت الحواجز الأمنية التي أقيمت لتوقيفها، لمرتين، رغم محاولات فصيل طلبة العدل والإحسان إقامة سلاسل بشرية لضبطها وواصلت تحركها لتقف أمام مقر الولاية حيث لا زال الإحتجاج مستمراً .



إرسال تعليق

 
Top