0
سعيد حجي

أقدم تلميذ مفصول عن الدراسة من مدينة تاوريرت صباح اليوم السبت 26 دجنبر على تكبيل نفسه بسلسلة معدنية أمام ثانوية الفتح التأهيلية حيث كان يتابع دراسته ، بعد أن تم رفض قبول طلب الاستعطاف الذي تقدم به لدى ادارة المؤسسة من أجل العودة الى فصول الدراسة .

ولجأ المعتصم "هشام الزياني" إلى هذه الخطوة الاحتجاجية غير المسبوقة بعد استنفاذه لجميع الوسائل الاحتجاجية الممكنة من وقفات واعتصامات مفتوحة، في سبيل العودة الى فصول الدراسة دون جدوى حسب ما صرح به ، متسائلا  "لماذا يتم حرماني أنا بالضبط في الوقت الذي سمحت فيه ادارة المؤسسة لباقي المفصولين بالعودة لمتابعة الدراسة" .


وقد أكد المعتصم أنه تقدم بأكثر من طلب  استعطاف لدى الجهات المسؤولة دون أن يتلقى أي رد  حقيقي باستثناء الوعود والتسويف على الرغم من رغبته ونيته الحقيقية في اكمال الدراسة التي فُصل منها لظروف اجتماعية قاهرة  مؤكدا في ذات السياق في لافتة مكتوبة " أنا باغي نقرا ، حقي فالتعليم حق مشروع وعادل " .


هذا وقد دام الاعتصام أزيد من ساعتين قبل أن تتدخل السلطات المحلية المتمثلة في قائد المقاطعة الثانية اضافة الى رئيس المنطقة الأمنية لتاوريرت (بالنيابة) و أفراد القوات المساعدة التي حضرت الى عين المكان واقناع التلميذ المذكور على فك الاعتصام مقابل ايجاد حل لمشكلته مع بداية الاسبوع المقبل .

إرسال تعليق

 
Top