0

تاوريرت24

احتضنت قاعة المركب الاجتماعي مولاي علي الشريف بتاوريرت ، بعد زوال اليوم السبت 19 دجنبر ندوة جهوية تحت شعار " تنمية الجماعات الترابية رهين بتحسين الأوضاع المادية والمعنوية للشغيلة الجماعية " أطرها كل من سعيد الشاوي الكاتب الوطني للنقابة بعرض حول مستجدات الملف المطلبي ، وسليمان قلعي عضو اللجنة الإدارية الوطنية بعرض آخر حول تفكيك قوانين الوظيفة العمومية .

الندوة تأتي في سياق إعداد الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية بالجهة الشرقية المنضوية تحت لواء نقابة الاتحاد المغربي للشغل  لعقد مؤتمرها الجهوي ، وقد استعرض من خلالها الكاتب الوطني للنقابة وبتفصيل لمستجدات الملف المطلبي، بداية بالحريات النقابية والتي حسب ماجاء في العرض عرفت تراجعا كبيرا وخطيرا تمثل في الاقتطاع من أجور المضربين مما يعتبر مسا بحق دستوري تكفله جميع القوانين المحلية والكونية مطالبا بضرورة سن قانون لحماية الحريات النقابية ، مع فتح باب الحوار مع الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية لوجود ملفات شائكة ومستعجلة تتطلب حلولا انية ، كما تطرق أيضا لمشكل التفرغ النقابي وما يعانيه من تراجعات .

ومن بين المطالب التي استعرضها الكاتب الوطني للنقابة ، مراجعة نظام الترقية والتنقيط ، تسوية الوضعية الإدارية لجميع الفئات من متصرفين ، تقنيين ومهندسين إضافة للمحررين والمساعدين التقنيين والإداريين ، مع تسوية وضعية حاملي الشهادات وذلك بإدماجهم في السلالم المستحقة حسب الشهادة والأقدمية .
كما استعرض مطالب النقابة بخصوص الأجور والتعويضات وكذا الأعمال الاجتماعية والتدبير المفوض .

عضو اللجنة الإدارية والوطنية سليمان قلعي تطرق لقضية هجوم الحكومةعلى الوظيفة العمومية عبر مجموعة من القرارات والمخططات وبمبررات واهية ، مطالبا بضرورة خلق مقاومة حقيقية تستطيع وقف الهجوم وانتزاع الحقوق ، ولكي يتأتى ذلك يضيف قلعي لابد من تدقيق المطالب ووضع برنامج عمل وتصور واضح مع بناء جبهة موحدة لمقاومة هذا الهجوم ، وخلق الة إعلامية واسعة للتواصل بين الجميع .

وقد عرفت أشغال هذا المؤتمر تكريم عبدالقادر بوراص أحد الوجوه الإعلامية بالمدينة وهو أستاذ متقاعد وصاحب موقع إخباري الكتروني قبل أن تُختتم بفرز أعضاء المكتب الإقليمي للنقابة .














إرسال تعليق

 
Top