0

تاوريرت24

احتجاجا على قانون المالية لسنة 2016 ، نظمت فروع الجهة الشرقية للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين اليوم الخميس 31 دجنبر 2015 شكلا احتجاجيا للتعبير عن رفضهم لهذا القانون .

الشكل الاحتجاجي الذي كان عبارة عن مسيرة انطلقت من مقر الاتحاد المغربي للشغل باتجاه الولاية والذي شاركت فيه فروع كل من وجدة ، تاوريرت ، بركان ،الناضور وجرادة ، جاء استجابة لإحدى خلاصات المجلس الوطني للجمعية الذي دعا كافة الفروع إلى جعل يوم 31 دجنبر يوم احتجاجي بمختلف الفروع والتنسيقيات الإقليمية والجهوية للتعبير عن الرفض لقانون المالية باعتباره حسب بيان صادر عن مكتبهم التنفيذي ،قانون تقشفي سيحرم الشعب المغربي من حقه في العيش الكريم وفي نفس الوقت يتيح لناهبي المال العام تكديس الثروات على حساب الطبقات البسيطة ، كما سيكرس المزيد من البطالة في صفوف الشباب وخاصة حاملي الشواهد منهم .

المسيرة الاحتجاجية جابت عدد من الشوارع الرئيسية مرورا بالاكاديمية الجهوية لمهن التربية والتكوين حيث توقف المعطلون معلنين تضامنهم مع الأساتذة المتدربين الذين كانو في اعتصام إنذاري استمرارا في أشكالهم النضالية المطالبة بإلغاء المرسومين الوزاريين المتعلقين بفصل التكون عن التوظيف وتقليص منحة الأساتذة المتدربين إلى النصف ، حيث ألقى عضو مكتب السكرتارية الجهوية للمعطلين عزيز كطوف كلمة أعلن من خلالها دعمهم لنضالات الأساتذة المتدربين معتبرا أن المرسومين بدورهما يدخلان في السياسة التقشفية لقانون المالية الذي يهدف إلى خوصصة التعليم كما هو الشأن بالنسبة للصحة وغيرها من القطاعات ...

وقد اختتم المعطلون مسيرتهم بوقفة أمام ولاية الجهة رددوا خلالها شعارات مطالبة بحقهم في الشغل والعيش الكريم وهو ما أكد عليه في كلمة ختامية عضو المكتب التنفيذي الذي دعا والي الجهة الشرقية إلى ضرورة فتح حوار جاد مع مكتب الجمعية بناءً على ملفهم المطلبي محذرا الوالي من مغبة الاستمرار في لامبالاته تجاه مطالبهم وعلى رأسها مطلب الشغل من داخل الوظيفة العمومية .

هذا وكان معطلو الجمعية قد شاركوا في العشرين من شهر دجنبر في المسيرة التي دعت لها الجبهة الوطنية الموحدة ضد البطالة بالرباط باعتبار جمعيتهم بدورها من مكونات هذه الجبهة التي رفعت شعار ضد قانون المالية لسنة 2016 الذي يكرس المزيد من البطالة .  


















                   

إرسال تعليق

 
Top