0


تاوريرت24

في خطوة احتجاجية ، تنديدا بالهجوم الذي تشنه الدولة المغربية على عموم الموظفين وعلى نساء ورجال التعليم خاصة ،والذي كان اخره ماتعرض له الأساتذة المتدربون من تعنيف بسبب مطالبتهم بإسقاط المرسومين الخاصين بفصل التكوين عن التوظيف وتقليص المنحة ، نظم عدد من الأساتذة المنظوون تحت لواء نقابة الجامعة الوطنية للتعليم /التوجه الديمقراطي صباح اليوم الثلاثاء 19 يناير وقفة احتجاجية داخل نيابة وزارة التربية الوطنية بتاوريرت .

الأساتذة المحتجون ، رفعوا خلال الوقفة شعارات منددة بما تعرض له زملاءهم المتدربون بعدد من المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين يوم الخميس 07 يناير الذي أصبح يُعرف فيما بعد بالخميس الأسود ، حيث تعرض الأساتذة المتدربون لمختلف أنواع القمع الجسدي واللفظي نتج عنه العشرات من الإصابات بلغت حد الكسور وفقدان البصر الجزئي .

كما كانت الوقفة الاحتجاجية مناسبة عبر من خلالها المحتجون عن رفضهم لمشروع الإصلاح المزعوم لصندوق التقاعد  حسب بيان للنقابة يتوفر الموقع على نسخة منه ، المشروع الذي صادق عليه المجلس الحكومي والذي تسعى الحكومة المخزنية إلى تمريره على حساب عموم الموظفين يضيف البيان . 

وفي كلمة ختامية ، دعا من خلالها الأستاذ إدريس بلحبيب كافة الإطارات والضمائر الحية خلق جبهة موحدة لمواجهة هجمة الدولة المغربية الشرسة على حقوق ومكتسبات عموم الجماهير الشعبية، ومعها الشغيلة التعليمية.










إرسال تعليق

 
Top