0


تاوريرت24

راسلت التنسيقية المحلية لتجار وحرفيي السوق البلدي المحروق بتاوريرت ، كل من مدير الديوان الملكي ، ووزير الداخلية إضافة لوالي الجهة الشرقية وعامل الإقليم وباشا المدينة ورئيس المجلس البلدي ، من أجل التدخل لجعل حد لمشكل احتلال الملك العمومي .

حيث جاء في المراسلة أن المسؤولين المحليين يتعاملون مع هذه الظاهرة التي أرقت التجار النشيطين بالسوق النموذجي وكذا أصحاب المحلات التجارية بأحياء المدينة نتيجة المنافسة غير المتكافئة باستخفاف تام مما أثر سلبا على تجارتهم ومصدر رزقهم ، هذا ناهيك عما تسببه من مخاطر للمواطنين الذين يظطرون للسير وسط الطرقات نتيجة احتلال الرصيف من طرف الباعة الجائلين ،كما اثرت كذلك على الساكنة التي أصبحت تشكوا من هذه الظاهرة الخطيرة ،التي نتجت عنها ظواهر أخرى سلبية ، كالسرقة العلنية و بالقوة في غياب تام للأمن وانتشار النفايات التي يخلفها هؤلاء الباعة كل مساء أمام البيوت .

وتضيف التنسيقية أنها قد راسلت مرارا السلطات المحلية ،وعقدت مجموعة من اللقاءات معها للتدخل وجعل حد لهذه الظاهرة ، غير أن هذه المراسلات واللقاءات كانت تقابل بنوع من الفتور والتبريرات الواهية ، وأن اخر تدخل للسطة كان بتاريخ 27\11\2015 والذي لقي مواجهة عنيفة وتعنت من بعض ممن يحتلون الملك العمومي وصل بهم الحال حسب ذات المراسلة إلى إهانة القوات العمومية ، وأنها ليست المرة الأولى التي تحدث فيها مثل هذه المواجهة مع السطات العمومية ، حيث تضيف التنسيقية أنها تتوفر على تسجيل مصور يثبت ذلك .

وأمام هذا الوضع الذي أثر سلبا على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والذي أصبح يهدد التجار والحرفيين بالسوق النموذجي المؤقت ، تطالب التنسيقية المسؤولين التدخل العاجل لتحرير الملك العمومي من مستغليه وإخلاء كل الشوارع من الباعة الجائلين والتعامل مع الظاهرة بكل جدية ودون انتقائية .

إرسال تعليق

 
Top