0



تاوريرت24

في خطوة احتجاجية تنديدا بالقمع الذي تعرض له زملاءهم من الأساتذة المتدربين صباح اليوم الخميس 06 يناير ،بعدد من المراكز الجهوية لهمن التربية والتكوين والتي نال منها مركز انزكان النصيب الأوفر من القمع والتنكيل أدى إلى إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف الأساتذة المتدربين، نظم متدربوا مركزي وجدة والناظور وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية الأمن .

الوقفة الاحتجاجية التي نفذها الأساتذة المتدربون بالجهة الشرقية أمام مقر ولاية الأمن ، جاءت من داخل شكلهم النضالي في إطار معركة الأقطاب، كرد على القمع الذي تعرض له زملاءهم بعدد من المراكز حيث رُفعت شعارات منددة بسياسة الترهيب التي أصبحت تنهجها الجهات المسؤولة تجاه احتجاجاتهم المطالبة بإسقاط المرسومين ، مؤكدين على أن هذا الأسلوب ليس هو الحل لقضيتهم بل سيزيدهم قوة وإصرارا حتى تحقيق مطلبهم ، وأن الحوار الجاد هو الكفيل بعودتهم لفصول التكوين .

وقد أصدرت تنسيقيتهم الجهوية بيانا نددت من خلاله بالقمع الممنهج والحصار الذي يتعرضون له مطالبين بإطلاق سراح زميلهم عبدالرحمان كرومي عن تنسيقية بني ملال ومؤكدين على عزمهم خوض أشكال نضالية تصعيدية من أجل انتزاع حقوقهم .








بعض الصور من موقع انزكان




إرسال تعليق

 
Top