0


تاوريرت24


اجتمع المجلس الجماعي لملقى الويدان يومه الأربعاء 17 فبراير الجاري على الساعة العاشرة صباحا ،لإتمام  اشغال الدورة السابقة العادية لشهر فبراير، التي لم تختتم جلساتها كما أشرنا إلى ذلك في مقال سابق .
وكان تدبير الفائض المقدر بحوالي 106 مليون سنتيم  من اهم النقاط التي استاثرت بالاهتمام خاصة وان الاستراتيجية المتبعة في تدبيره اختلفت هذه المرة عن سابقاتها حيث جرت العادة على ان  يوزع الفائض على الأعضاء بالتساوي  و يخصص كل عضو حصته للمشروع الذي يهم دائرته  الا انه وخلال هذه الدورة تم اعتماد منهجية تشاركية اعتمدت استهداف الأولويات على صعيد الجماعة و خاصة الكهرباء و الماء الشروب  و بقدر ما خلفت هذه الطريقة  ارتياحا لدى غالبية المتدخلين الذين رأوا على أنها أكثر عقلانية  و انها الانجع لتحقيق انتظارات الساكنة الا انها طرحت اكثر من علامة استفهام في ظل حرمان دواوير كبيرة من أي اعتمادات  كما سيرى المتتبع الا ان هناك وعود بتدارك الامر في الدورات المقبلة لتحقيق التوازن المطلوب  
و عليه  تم تخصيص :
13 مليون سنتيم للانارة العمومية بمقدار مليون سنتيم  لكل دائرة حيث ستعمم الانارة على جميع الدواوير
10 مليون سنتيم للماء الصالح للشرب بتالوات  
5 ملايين للماء الصالح للشرب بدوار أولاد علي
12 مليون سنتيم كاعتماد من الجماعة لاضافة حافلة للنقل المدرسي لتلاميذ لرباع في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية
16 مليون لشراء سيارة  للجماعة
36 مليون سنتيم لتوسيع شبكة الكهرباء ببعض الدواوير كأولاد زروق و اولاد الطالب
2 مليون سنتيم  لاصلاح طريق صغير بلرباع
4 مليون سنتيم للماء الصالح للشرب بولاد الطالب 2.

و في مجال التعليم صرح ممثل نيابة وزارة التربية الوطنية  باستعدادهم لبناء حجرة للتعليم الاولي بدوار أولاد علي  وان البيابة بانتظار الاعتمادات اللازمة لبناء داخلية باعدادية ملقى الويدان حيت تعتبرها من الاوليات  كما سيتم اصلاح اسوار بعض المدارس   كالكعدة و تالوات .
كما صادق المجلس بالاجماع  على طلب شركة النقل الحضري بتاوريرت  لولوج المجال الترابي لجماعة ملقى الويدان كما ينص على ذلك كناش التحملات.
و بنفس الطريقة تمت المصادقة على بقاء السوق الأسبوعي في مكانه حيث اتفق الجميع على انه  لا مجال للمزايدات في هذا الموضوع و طالبوا بان لا يتم ربط  بقاء السوق في مكانه بتأهيل المركز  كشكل من اشكال الضغط و المساومة

إرسال تعليق

 
Top