0

تاوريرت24

أكد عبد الحفيظ حساني عضو نقابة الاتحاد المغربي للشغل ، النقابة المنظوي تحت لوائها عمال النظافة بشركة كمير بتاوريرت ، في ندوة صحفية نُظمت اليوم الجمعة 12 فبراير ،بحضور عدد من المنابر الإعلامية المحلية والجهوية  والوطنية لإطلاع الرأي العام المحلي والوطني بالمعاناة التي يعانيها عامل النظافة مع الشركة المُشغلة ،أن وضعية العمال أصبحت يرثى لها في ظل تعنت الشركة في الاستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة .

حيث أوضح أنه ومنذ فوز شركة كمير للنظافة بصفقة تدبير هذا القطاع بتاوريرت سنة 2010 ، ووضعية العمال المشتغلين معها تتفاقم يوما بعد يوم بسبب تماطلها في تأدية مستحقاتهم المالية بانتظام بالرغم من هزالتها مقارنة مع المجهودات التي يبذلونها ، هذا ناهيك عن تعنتها في الاستجابة لمطالبهم بتوفير مستلزمات العمل من قفازات وأكمة وملابس ... لدرجة يضيف أن هذا التماطل أصبح ممنهجا من طرف الشركة لجعل العامل يتناسى باقي الحقوق ولا يفكر مع نهاية كل شهر إلا في كيفية استخلاص مستحقاته .

هذا ويضيف أنه وبالرغم من الحوارات والاتفاقات الموقعة بين ممثلي الشركة والجهات المسؤولة محليا وإقليميا  إلا أن الشركة لازالت مستمرة في تعنتها ضاربة ذلك كله عرض الحائط  ، بل الأكثر من ذلك يضيف ،لم تلتزم بتوجيهات وتعليمات والي الجهة الشرقية الذي طالبها في اجتماع 18 يناير الماضي بضرورة وفائها بجميع التزاماتها تجاه العمال وذلك بدفع أجورهم الشهرية في موعدها وكذا ما في ذمتها من مستحقات في أجل أقصاه فاتح فبراير، وهو مالم تستجب له الشركة مما دفع العمال الدخول من جديد في إضراب مفتوح عن العمل بداية من مساء الأربعاء 11 فبراير مرفوق بوقفات واعتصامات ومسيرات حتى تحقيق كافة مطالبهم ، حيث كانت أول وقفة في معركتهم الحالية أمام المحكمة مع مبيت ليلي في اليوم الثاني أمام مرآب الشركة ومسيرة في الصباح باتجاه الحي الصناعي ، ولا زال الاعتصام مفتوحا .

ويدعو العمال ساكنة المدينة دعمهم ومساندتهم في احتجاجاتهم ضد الشركة التي تستنزف ميزانية هامة من مالية الجماعة دون أن تقدم لهم الخدمات المطلوبة .

















إرسال تعليق

 
Top