0


تاوريرت24

في خطوة احتجاجية تصعيدية ، اقتحم العشرات من أساتذة سد الخصاص بالجهة الشرقية المنظوون تحت لواء التكتل الوطني، صباح اليوم الجمعة 26 فبراير مقر الولاية مهددين بالاعتصام داخلها للضغط على مسؤولي الجهة لإيجاد حل لوضعيتهم بعد توقيفهم عن العمل قبل سنتين .

وحسب بلاغ لفروع التنسيق الجهوي ، الذي يضم حاليا كل من وجدة ،تاوريرت ،الناظور ،الدريوش ،زايو وجرادة  يتوفر الموقع على نسخة منه ، فالشكل الاحتجاجي لهذا اليوم والذي كان غير معلن ،يأتي في إطار سلسلة الاحتجاجات التي تخوضها هذه الفئة للمطالبة بتسوية وضعيتها المادية والإدارية ،خاصة في ظل حسب نفس البلاغ تعنت الجهات المسؤولة عن هذا الملف وسدها باب الحوار .

هذا وكانت فروع التنسيق الجهوي ،قد خاصت أمس الخميس اعتصاما جزئيا أمام مقر الأكاديمية الجهوية لمهن التربية والتكوين استمر إلى حدود الرابعة مساءً ،عرف دعم ومؤازرة من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوجدة .

الشكل الاحتجاجي لهذا اليوم انتهى بتحديد لقاء مع المحتجين في غضون الأسبوع المقبل لدراسة ملفهم المطلبي .

وما تجدر الإشارة إليه أن هذه الفئة من حاملي الشهادات الجامعية ، كانت قد اشتغلت مع وزارة التربية الوطنية لسنوات وذلك بعدما لجأت إليهم هذه الأخيرة لسد الخصاص الذي كانت تعرفه المنظومة التعليمية في الأطر التربوية وكذلك في المناطق النائية التي كان يأبى الأساتذة الرسميون الاشتغال بها ، حيث اجتازوا امتحانات شفوية تحت إشراف مفتشين وإداريين مختصين قبل أن يتم تعيينهم بأماكن عملهم كأساتذة للتدريس .إذ منهم من اشتغل لازيد من سنتين إلى أربع سنوات بعدها تخلت عنهم الوزارة دون مبررات ودون تمكينهم من مستحقاتهم المالية كاملة ، كما رفضت تسليمهم وثائقهم الإدارية التي تثبت اشتغالهم معها .

وتطالب هذه الفئة بتسوية وضعيتها الإدارية وذلك بترسيمها في إطار التعليم العمومي ،خاصة بعد التجربة الميدانية التي اكتسبتها في هذا المجال وكذا استفادتها السنة الماضية  من تكوين نظري في علوم التربية والتكوين لأزيد من 400 ساعة ، كما تطالب أيضا بمستحقاتها المالية العالقة في ذمة الوزارة وكذا بالوثائق التي تثبت اشتغالها معها مرفوقة بعدد الساعات الأسبوعية الفعلية التي اشتغلتها .








إرسال تعليق

 
Top