0

محمد تنينة / لتاوريرت24


 بعد صراع مراطوني مع مطالب تخص الجماهير الشعبية بصفة عامة والجماهير الصحية بصفة خاصة ، بدءا بغياب جهاز السكانير والذي أمسى هوس يراود كل أبناء الشعب في اقليم تاوريرت ومرورا بغياب قسم الانعاش والتخذير والبطئ في تشييد المستشفى المحلي للعيون الشرقية ونهاية بأكذوبة Samu التي تساهم في الموت البطيء لعدد كبير من المرضى والذين يستحيل نقلهم الى المستشفى الجامعي بوجدة بسبب غياب الاسرة على حد تعبيرهم... كما أن سياسة "جوع كلبك يتبعك"التي تمارسها الادارة في صرف المستحقات المالية للشغيلة الصحية في المجالين القروي والحضري منذ سنة 2014 يشكل خرق سافر لحقوق الانسان.كما أن غياب وسائل تدبير النفايات وانتشار القطط في جل أقطاب المستشفى جعل الكل يفكر في حل هذه الفاجعة التي تشكل ضرب في الصميم لمعايير الجودة التي" يهللونها صحاب الجودة"... وتوفير أجهزة تليق بكفاءات الشغيلة بدءا بجهاز التعقيم ونهاية بالادوات الطبية. كما أنه تم مناقشة قضية طبيب الجلد والذي أصبح كابوس مزعج يجحف في حق الشغيلة باقليم الناظور، الا أن لوبي الفساد متستر عنه بالرغم من تاريخه البشع في العنف، لذلك تم توجيه تحذير حقيقي للمدير الجهوي وذلك للمباشرة في المسطرة وفتح تحقيق. وعليه سيتم اعلان عن تاريخ عاجل لدراسة المستجدات على المستوى الاقليمي ودامت الكونفدرالية الديموقراطية للشغل حرة أبية....


إرسال تعليق

 
Top