0


تاوريرت24

خلدت عدد من الإطارات النقابية والجمعوية والحقوقية مساء اليوم الأربعاء ذكرى يوم الأرض الذي يصادف 30 مارس من كل سنة منذ أحداث 1976، وذلك  بوقفة تضامنية بساحة المسيرة الخضراء المعروفة بساحة السوق المحروق .

الوقفة التضامنية مع الشعب الفلسطيني في محنته ضد غطرسة المحتل الصهيوني ،شارك فيها كل الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بتاوريرت والجمعية المغربية لحقوق الإنسان إلى جانب نقابة الإتحاد المغربي للشغل والتنسيقية المحلية للدفاع عن الحق في التقاعد والمطالبة بإلغاء معاشات الوزراء والبرلمانيين ، وعدد من الإطارات والمواطنين .

وقد رُفعت خلال الوقفة شعارات مناهضة للكيان الصهيوني وداعمة للقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في دولة مستقلة عاصمتها القدس ، كما رُفعت شعارات منددة بالتخاذل العربي والدولي تجاه ما يعانيه الفلسطينيون جراء الاحتلال الصهيوني .

الوقفة اختتمت بكلمة موحدة عن جميع الإطارات المشاركة، ألقاها عثمان بوشامات معطل بالجمعية الوطنية لحملة الشهادات ، تطرق من خلالها لما عاشه الشعب الفلسطيني في الثلاثين مارس سنة 1976 على يد الاحتلال الصهيوني وعلاقة مختلف الأنظمة المتخاذلة بالإمبريالية العالمية وبالحركة الصهيونية ، داعيا إلى ضرورة توحيد الصفوف والنضال لتحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية .

 وتعود أحداث يوم الأرض الفلسطيني التي يخلدها العالم كل سنة ، لعام 1976 بعد أن قامت السلطات الإسرائيلية  بمصادرة آلاف الدونمات من الأراضي العربية ذات الملكية الخاصة أو المشاع في نطاق حدود مناطق ذات أغلبية سكانية تحت غطاء مرسوم جديد صدر رسمياً في منتصف السبعينات، أطلق عليه اسم مشروع "تطوير الجليل" والذي كان في جوهره الأساسي هو "تهويد الجليل" .
  وعلى إثر هذا المخطط العنصري، قررت لجنة الدفاع عن الأراضي عقد اجتماع لها في الناصرة بالاشتراك مع اللجنة القطرية لرؤساء المجالس العربية وقد تم إعلان الإضراب العام الشامل في 30 آذار (مارس) احتجاجاً على سياسة المصادرة ، وكالعادة كان الرد الإسرائيلي عسكري دموي إذ اجتاحت قواته مدعومة بالدبابات والمجنزرات القرى الفلسطينية والبلدات العربية وأخذت باطلاق النار عشوائياً فسقط الشهيد خير ياسين من قرية عرابة، وبعد انتشار الخبر صبيحة اليوم التالي 30 مارس انطلقت الجماهير في تظاهرات عارمة فسقط خمسة شهداء آخرين وعشرات الجرحى ناهيك عن المعتقلين .

















إرسال تعليق

 
Top