0



تاوريرت24

انعقد اليوم الخميس 31 مارس بقاعة الاجتماعات بالمجلس البلدي لتاوريرت ، لقاءً تواصليا بين المجلس الجماعي والمجتمع المدني حول موضوع " المجتمع المدني شريك أساسي في التنمية المحلية " ، حضره  ممثلي النسيج الجمعوي والغرف المهنية بالمدينة إلى جانب ممثلي المصالح الخارجية والأطر التقنية وموظفي الجماعة وعدد من الأعيان.

اللقاء التواصلي حسب كلمة لرئيس المجلس البلدي البشير بوخريص ، يأتي في إطار المرحلة الثانية من مراحل إعداد عمل الجماعة الذي بموجبه سيحدد المجلس الجماعي الأعمال التنموية المقرر إنجازها أو المساهمة فيها بتراب الجماعة برسم الست سنوات القادمة ، وأن اختيار  شعار " المجتمع المدني شريك أساسي في التنمية المحلية " لهذا اليوم التواصلي حسب نفس الكلمة ، هو اختيار لم يأتي اعتباطا وإنما نابع من قناعة مبدئية للدور الهام الذي يلعبه المجتمع المدني بكل مكوناته السياسية والنقابية والجمعوية في رسم مستقبل المدينة في مجالات التنمية المحلية ، بحيث يضيف رئيس المجلس ،أثبتت التجارب أن برامج التنمية التي لا تشارك في صياغتها الساكنة يكون مصيرها الفشل .

وفي كلمة لباشا المدينة ، أكد على أهمية اللقاء على اعتبار أن المشرع أصبح يتبنى إشراك المجتمع المدني في صياغة البرامج التنموية المحلية لضمان نجاحها ، مؤكدا على ضرورة التنسيق بين برامج مختلف الوحدات الترابية المتمثلة في الجماعة ومجلس العمالة والمجلس الجهوي .   
كما تطرق في معرض كلمته لمجموعة من المشاريع في طور الإعداد والصياغة بالمدينة والتي سيكون لها تأثير مباشر على المواطن ، منها ما هو متعلق بالطرق وشبكة الانارة وغيرها مما سيعطي  للمدينة وجها اخر . 

اما بخصوص أشغال المركبات التجارية الثلاث يضيف ، فهي متواصلة كما أن مشروع المحطة الطرقية في مراحله الاخيرة ليخرج الى النور . 

 وأضاف أن خلق نواة جامعية بالمدينة سيكون له دور كبير في انتعاش الحركة الاقتصادية، وسيجعل المدينة في مصاف المدن الجامعية ،وأنها  ستتوسع سكانيا وعمرانيا ممايتطلب العمل الجاد من مختلف الأطراف .
معتبرا أن هذه الاستثمارات ستعطي للمواطن وللمستثمر الثقة وستوفر فرص شغل ، كما ستجعل المدينة تعيش حالة سلم اجتماعي سيؤثر ايجابا على سمعة المدينة لدى المستثمرين .

 اللقاء التواصلي تميز بالإضافة للعرض الذي قدمه مدير المصالح الجماعية ، بورشات في مجالات عدة أطرها مهتمون بالميدان ،استمعوا من خلالها لمداخلات المشاركين فيها حول ماتعانيه المدينة من مشاكل كما سجلوا مختلف المقترحات للنهوض بالتنمية المحلية.

 الورشات همت مختلف القطاعات من قطاع التعمير والتجهيزات الأساسية والبيئية ، إلى القطاع الاقتصادي والاجتماعي ثم القطاع الخدماتي وقطاعي الثقافة والرياضة .

ومن أبرز التوصيات التي خرج بها اللقاء التواصلي ، الإسراع بتصفية الوعاء العقاري وتحفيظه وكذا الإسراع بمنح تراخيص البناء بمختلف أحياء المدينة ، مع حل عاجل لانبعاث الروائح الكريهة من محطة تصفية المياه العادمة .كما كانت النقطة الخاصة بتعبيد الطرق بمختلف الأحياء دون استثناء من بين النقاط المهمة خاصة في ظل الوضعية الكارثية التي تعرفها طرقات المدينة ، ومن بين التوصيات أيضا الاهتمام بالمجال الاخضر من حدائق ومساحات خضراء مع ضرورة إشراك المجتمع المدني في جميع مشاريع الجماعة .   








































إرسال تعليق

 
Top