0



تاوريرت24

قضت المحكمة الإبتدائية بتاوريرت اليوم الإثنين، بالحبس النافذ لمدة 10 أشهر بالإضافة إلى غرامة قدرها 2000 درهم في حق المدانة بتصوير زبونات حمام بتاوريرت، بواسطة هاتفها المحمول.

وكانت مصالح الأمن قد أوقفت قبل حوالي أسبوعين، بناء على اتصال مسؤولي حمام كائن بحي مولاي علي الشريف، شابة في العشرينات، تم ضبطها متلبسة بمحاولة تصوير نساء عاريات داخل الحمام.

إرسال تعليق

 
Top