0





مراسلة من أحد ساكنة الجماعة القروية ملقى الويدان لتاوريرت24


أصيب أحد ساكنة ملقى الويدان كان يعاني من امراض نفسية  ،بحالة هستيرية ظهرا اليوم الأربعاء 30مارس 2016 ، حيث بدا في ضرب كل  من تصادف وجوده بعين المكان  .

و في ظل غياب أي تواجد أمني بالجماعة ، تدخل السيد القائد برفقة شيخ القبيلة و أحد أفراد القوات المساعدة  الذين حاولوا اصطحابه إلى مقر القيادة ، لكنه رفض مرافقتهم مبديا مقاومة عنيفة  أصيب على إثرها قائد قيادة ملقى الويدان إصابة بليغة في يده اليسرى كما قام بصفع أحد الأطفال المتواجدين هناك و قام أيضا برشق سيارة أجرة بقنينة زجاجية  و كسر زجاجها  حيث كان على مثنها أستاذتان أصيبتا بحالة من الذعرو الهلع .

وبعد تدخل مجموعة من السكان المتواجدين بعين المكان تم السيطرة على الموقف و نقل المريض الى مستشفى الامراض العقلية  بوجدة  مع متمنياتنا له بالشفاء العاجل و العودة قريبا إلى عمله و أسرته .

إلا أن السؤال الذي بات يطرح نفسه بشدة هو ماذا تنتظر الجهات المسؤولة لإحداث مركز للدرك الملكي بالجماعة ؟؟؟ .

فالسرقات أصبحت  شيئا مألوفا سواء تعلق الامر برؤوس الماشية أو الدراجات النارية او السيارات حيث لا يمر علينا أسبوع دون أن نسمع بسرقة هنا أو هناك .

و المخدرات باتت تروج جهارا نهارا و بكل أصنافها  لدرجة أن الخمر أصبحت تباع لتلاميذ الإعدادية بالكأس بل حتى الحبوب المهلوسة بدأت تشق طريقها داخل الجماعة في صمت .

وحتى التظاهرات الرياضية  التي تنظمها الجمعيات أصبحت عرضة للإيقاف لعدم توفر الجانب  الأمني ، و لعل ما وقع يوم السبت الماضي من  تبادل للضرب بالسواطير و السلاسل و التراشق بالحجارة لخير شاهد على ذلك  و لولا الألطاف الإلاهية لتحول الأمر إلى كارثة حقيقية .

و إننا من هذا المنبر ندق ناقوس الخطر و نناشد الجهات المعنية  بالتعجيل بإحداث مركز للدرك الملكي  و توفير الأمن و السلامة للمواطنين كحق دستوري  قبل فوات الأوان .

إرسال تعليق

 
Top