0

تاوريرت 24

أسدل الستار، زوال الأحد 10 أبريل الجاري، على فعاليات الملتقى الجهوي التكويني في دورته الثالثة، الذي ينظمه فرع وجدة لحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية، بتعاون مع وزارة الشبيبة والرياضة وجمعية تسغناس للثقافة والتنمية. بحفل اختتام تضمن تقييماً للدورة واقتراحات المشاركين للدورات القادمة، بالإضافة إلى توزيع شواهد المشاركة.

وقال شكيب سبايبي، كاتب شبيبة الإشتراكي الموحد بوجدة، أن الدورة نظمت في ظروف جد صعبة نظراً للحرمان من القاعات العمومية الذي يطال الفرع، وغياب كل أشكال الدعم.

وكان المشاركون في الملتقى على موعد مع برنامج حافل إذ تضمن اليوم الأول إطلاق مبادرة "لنجعل من الساحات العمومية فضاءات للنقاش" وذلك بمسرحية حول تقاعد الوزراء والبرلمانيين شخصها أعضاء الشبيبة بالساحة المجاورة لمسرح محمد السادس،
وشهد حفل الإفتتاح الإعلان عن الإنخراط في "الحملة المغاربية ضد العنصرية".

كما جرى خلال ليلة اليوم الأول عرض فيلم وثائقي عن حياة الزعيم الفنزويلي "هوكو تشافيز" تلته مناقشة، ثم تكريم الممثل محمد حميمصة لمشاركته الناجحة في فيلم "مسافة ميل بحذائي" الذي يعرض خلال المهرجان المغاربي للسينما بوجدة.

وشهد اليوم الثاني، ورشات حول "القيادة السياسية" أطرها العضو الجماعي عبدالعزيز بيسيس، "التسيير المالي والإداري للحزب والشبيبة"
أطرها  الفاعل الجمعوي لحسن أهادي، وتقنيات "الوورد بريس" أطرها محمد مين صبيح.

كما شهد نفس اليوم ندوة جهوية بعنوان "أي دور للمجتمع المدني في صناعة القرار المحلي" بمشاركة كل من عبد الصمد بلقايد مدير الجماعة الترابية بسلوان، طارق البوعيادي عن الإئتلاف المدني لمتابعة الشأن المحلي بالعروي، وعبد العزيز البيسيس عضو جماعي.


أما ليلة اليوم الثاني فقد نظمت خلالها مسابقة سياسية استعرض من خلالها المشاركون معلوماتهم السياسية وتنافسوا بشأنها، حيث تم التطرق لمجموعة من التواريخ والأسماء الهامة في تاريخ النضال المغربي والحركة الوطنية وتجربة اليسار بالمغرب.

ونظم صباح اليوم الأخير للملتقى الأحد لقاء مع الحزب الاشتراكي الموحد بجهة الشرق إذ تم التطرق إلى تاريخ الحزب وخطه السياسي ومواقفه ورؤيته للشأن الوطني تلى ذلك حفل الإختتام.

يذكر أن الدورة الثالثة للملتقى نظمت بإسم الفقيدة مونية بنتوهامي، التي كانت قيد حياتها عضوة نشيطة بالفرع المحلي بوجدة إلى جانب نشاطاتها الإعلامية والجمعوية.








إرسال تعليق

 
Top