0

محمد بشاوي

نظمت جمعية فاعل خير تاوريرت، مساء اليوم السبت، بساحة وداد، مبادرة للتوعية والتحسيس والتعريف بمرض التوحد في يومه العالمي الذي يصادف 2 مارس من كل سنة، وذلك في إطار مواكبتها لهذا المرض.

 وأطرّ النشاط أعضاء بالجمعية كانوا قد استفادوا سابقاٌ من تكوين حول مرض التوحد قدمته جمعية "نجمة تيزم" الفرنسية.

النشاط شهد إقبالاً لافتاً من طرف المهتمين وعموم الساكنة، إذ استفاد منه أزيد من 600 مائة شخص، كما تم توزيع أزيد من 300 مطوية توعوية تشتمل على تعريف المرض وأعراضه، وبعض النصائح والإرشادات حول كيفية التعامل مع الشخص المصاب بالمرض.

واعتبرت الجمعية أن هذا النشاط له أهمية كبيرة نظراً لغياب الوعي لدى المواطنين بأعراض هذا المرض وكيفية التعامل مع المصاب به، وما ينتج عن ذلك من تدهور للحالات المصابة إثر إهمالها أو استخدام طرق غير سليمة في محاولة علاجها.

كما يعد النشاط حسب ذات المصدر، خروجاً عن النمط التقليدي الإعتيادي الذي تستخدمه الجمعيات في التوعية حول مرض التوحد، والمتمثل في نقاشات القاعات والندوات والتي عادة ما تفشل في جذب الفئة المستهدفة التي غالباً ما تعزف عن هذه الأنشطة، إذ ارتأت الجمعية ضرورة الخروج إلى المواطنين بدل دعوتهم إلى أماكن معينة لإيصال الرسالة المبتغاة من النشاط.

جدير بالذكر أن هذه المبادة تأتي في سياق برنامج توعية وتكوين ومواكبة للمعنيين بمرض التوحد، إذ سيتم في القريب العاجل تأسيس جمعية تعنى بهذا المرض بإقليم تاوريرت.

















إرسال تعليق

 
Top