0


تاوريرت 24

إفتتح اليوم الجمعة 8 أبريل الجاري، بمركز الإستقبال المغرب العربي، الملتقى الجهوي التكويني لحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية فرع وجدة في نسخته الثالثة، إذ جرى حفل الإفتتاح في حدود السابعة من مساء نفس اليوم، بحضور ممثلين عن  فيدرالية اليسار، "مجموعة هاتف الإنذار"، جمعية تسغناس, شبيبات حزبية، فعاليات المجتمع المدني وعائلة فقيدة الحركة، مونية بنتوهامي، التي تحمل الدورة إسمها.

وشهد حفل الإفتتاح كلمة لممثلة جمعية ثسغناس للثقافة والتنمية، شريك الملتقى، وكلمة لعضو حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية، هناء شعباني، تطرقت من خلالها لسياق إطلاق "الحملة المغاربية ضد العنصرية" وحيثياتها، وتدخل لممثل "مجموعة هاتف الإنذار" التي تعمل على موضوع المهاجرين، كما شهدت تدخلات لممثلين عن شبيبات حزبية وفعاليات من المجتمع المدني عبرت عن دعمها للحملة ضد العنصرية، وللملتقى في دورته الثالثة.

الحفل كان أيضاً، مناسبة للإعلان عن إطلاق الموقع الإلكتروني للفرع المحلي ل"حشدت"، الذي سيتم من خلاله الإعلان عن مختلف الأنشطة المنظمة، ونشر التقارير عنها، كما سيعد بوابة لكل المنخرطين، المتعاطفين، والمتتبعين.

قبل ذلك، وبعد عملية استقبال المشاركين الذين بلغ عددهم 50 مشاركاً من الجنسين، من مختلف مدن الشرق.. تم إعطاء انطلاقة مبادرة "لنجعل من الساحات العمومية فضاءات للنقاش" وذلك بمسرحية حول تقاعد الوزراء والبرلمانيين تلاها نقاش حول الموضوع، وحول المبادرة، إذ عبر المتدخلون، من المشاركين ومن عموم المواطنين عن استحسانهم للفكرة وضرورة تدعيمها وإنجاحها.

جدير بالذكر أن الدورة الثالثة للملتقى التكويني لحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية وجدة، تحمل إسم الفقيدة مونية بنتوهامي التي عرفت قيد حياتها بنشاطها ضمن مكتب الحركة. وستستمر فعالياته خلال اليومين القادمين..



























إرسال تعليق

 
Top