1


فوزي حضري

مع اقتراب الصيف وفترة الإستجمام يعود الحديث في الشارع لتاوريرتي عن غياب مرافق ومناطق للترفيه وقضاء فترات نهاية الأسبوع والعطل دون الإضطرار لتحمل تكاليف السفر والمبيت في أقاليم أخرى، هذا بالإضافة إلى ما يفوته الإقليم من فرص شغل ومداخيل من قطاع السياحة.

وتعد منطقة ظهر مهراز الكائنة على مستوى الطريق المؤدية إلى بني كولال، مباشرة بعد قنطرة السكة الحديدية على واد زا، من المناطق التي يمكن استغلالها لنشاطات سياحية إذ تتواجد في منطقة خضراء على ضفاف النهر، تستقطب عدد من ساكنة تاوريرت لأغراض غسل الأفرشة والأثاث والسيارات والشاحنات، كما تلقى بها مخلفات مواد البناء التي تراكمت بها بشكل شوه منظرها العام كما يتبين من خلال الصور التي التقطتها عدسة تاوريرت 24 خلال زيارة للمنطقة.

ويمكن استغلال هذه المنطقة لإحداث متنفس لساكنة مدينة تاوريرت والإقليم ككل، نظرا لما تتوفر عليه من مؤهلات طبيعية وقربها من تاوريرت.. بإحداث مرافق للجلوس ومطعم ومقهى وغيرها من المرافق التي تمكنها من استقطاب الراغبين في قضاء فترة راحة بعيدا عن ضجيج المدينة.

ويبقى على المجالس المنتخبة بتاوريرت مسؤولية التفكير الجدي في تهيئة مناطق استجمام على غرار أقاليم أخرى بالشرق، منطقة تكافايت بإقليم جرادة كمثال...































إرسال تعليق

  1. لقد اصاب صاحب الفكرة.وما على المكتب المسير الا التنفيذ

    ردحذف

 
Top