2

بلحبيب ادريس / لتاوريرت 24

وجد مجموعة من نساء و رجال التعليم المكلفون بالحراسة بالامتحان الجهوي بمركز الامتحان " ثانوية صلاح الدين الايوبي" أنفسهم أمام إجراءات تدبيرية مرتبكة و ماسة بمكانة نساء و رجال التعليم، فوجدوا انفسهم أمام ما يشبه اعتقال احتياطي  حيث تم منعهم من مغادرة المؤسسة و إرغامهم على البقاء بها بالرغم من أن أسماؤهم غير موجودة لا بلائحة الحراسة و لا بلائحة الاحتياط.

و قد ساد سخط و تدمر وسط عدد كبير من الاساتذة و الاستاذات  بهذا المركز و عبر مجموعة منهم خصوصا العاملين/ات بالتعليم الابتدائي عن احتجاجهم لكل من السيد رئيس المركز و السيد الملاحظ.
و تجدر الاشارة أن غير العاملين بالثانوي التأهيلي لا يتقاضون أي تعويض عن مهة الحراسة بسلك البكالوريا.
فهل سيتم تدارك هذا الارتباك بهذا المركز خلال فترة الامتحان الوطني أم سيستمر الامر على حاله؟

إرسال تعليق

  1. حسن حطحوط، استاذ التعليم الابتدائي، كنت حاضرا هذا الصباح بالثانوية التأهيلية صلاح الدين الأيوبي، صراحة ما حدث هذا الصباح هو اعتقال احتياطي، وفي أحسن الأحوال هو الإذلال، إذ مامعنى أن تحضر إلى مركز الامتحان بدون مهمة، منتهى الارتجال والفوضى اللاخلاقة...

    ردحذف
  2. Merci camarade belhbibe ainsi hathote hassan c est la verite qui doit savoir le directeur provincial car nous sommes des ensignants et pas des esclaves

    ردحذف

 
Top