0
تاوريرت24

أفادت مصادر مطلعة لتاوريرت24، أن ملف اتهام رئيس المجلس الإقليمي لتاوريرت بتزوير محضر رسمي، قد أحيل الإثنين 22 غشت الجاري على أنظار المحكمة الإدارية بوجدة للنظر فيه، وذلك بعد توقيف الرئيس مؤقتاً عن ممارسة مهامه في انتظار قرار الهيئة القضائية.

وجاء القرار، إثر شكاية تقدم بها أعضاء بالمجلس الإقليمي إلى عامل إقليم تاوريرت، اتهموا من خلالها، الرئيس المنتمي لحزب العدالة والتنمية بتزوير محضر الدورة الإستثنائية المنعقدة بتاريخ 21 يوليوز المنصرم، بغرض منح شاحنات صهريجية لبعض الجماعات بدل جمعيات.

وتجيز المادة 65 من القانون التنظيمي المتعلق بالعمالات والأقاليم، لعامل الإقليم إحالة ملف الرئيس، في حال ارتكابه لما يخالف القوانين والأنظمة الجاري بها العمل، إلى القضاء الإداري الذي يبث في قضيته، ويترتب عن ذلك توقيف المعني بالأمر عن ممارسة مهامه إلى حين البث في طلب عزله.

ونفى احميدة محجوبي في تصريح لتاوريرت24 قبل أيام إقدامه على تزوير المحرر، موضحاً أن منح الصهاريج لجمعية كان اقتراح أحد الأعضاء وتم تداوله خلال النقاش غير أن المقرر النهائي كان منحها للجماعات دون أن يتم ذكر إسم أي جمعية.

يذكر أن محجوبي قد انتخب قبل سنة رئيساً للمجلس الإقليمي لتاوريرت، رغم أن حزب الإتحاد الدستوري كان قد تصدر نتائج انتخاب أعضاء المجلس بحصوله على 4 مقاعد، فيما حصل العدالة والتنمية على معقدين وهي نفس النتيجة التي حصدتها أحزاب الحركة الشعبية والأصالة والمعاصرة والتجمع الوطني للأحرار والإتحاد الإشتراكي، فيما حصل حزب الاستقلال على مقعد واحد. 

كما تجدر الإشارة إلى أن الإطار بالمكتب الوطني للماء والكهرباء يعد المرشح الأبرز لنيل تزكية بنكيران لخوض غمار الإستحقاقات التشريعية المقبلة بإقليم تاوريرت.

إرسال تعليق

 
Top