0
تاوريرت24

أكد خالد سبيع ما تداوله رواد موقع "فيسبوك" ومواقع إخبارية بخصوص تقديم استقالته من مجلس النواب، فيما نفى أن يكون قدم استقالته من حزب الإستقلال وانضمامه إلى حزب الأصالة والمعاصرة.


وأوضح سبيع، أنه كان قد عقد العزم منذ أشهر على الإستقالة من مهمته النيابية لأسباب منها ما هو "شخصي وصحي"، بالإضافة إلى رغبته في العودة إلى العمل بالمفتشية العامة للمالية، مؤكداً أنه من الصعب القدرة على الموازنة بين عمله كعضو بالمجلس الجماعي لتاوريرت ونائب لرئيس جهة الشرق، بالإضافة إلى العمل داخل البرلمان.


وأردف بخصوص استقالته من الحزب، أن ما تم تداوله لا أساس له من الصحة وأنه باقٍ في حزب الميزان ولا ينوى الرحيل إلى حزب آخر سواء حالياً او مستقبلاً.


وكان عدد من "نشطاء" موقع "فيسبوك" بتاوريرت، قد تداولوا خبراً أورده موقع "گود.ما" مفاده استقالة سبيع من مجلس النواب ومن حزب الاستقلال للترشح تحت لواء البام.


يذكر أن سبيع أعلن في وقت سابق أنه لا ينوي الترشح لولاية ثانية بمجلس النواب. ويتجه استقلاليوا تاوريرت إلى تزكية "ادريس جدي" القادم من حزب التجمع الوطني للأحرار خلفاً له.

إرسال تعليق

 
Top