0

مولاي هاشم علوي عن اللجنة الاعلامية للجامعة الوطنية للتعليم بتاوريرت

نظرا للخروقات التي عرفتها الحركة المحلية و من عملية تدبير الفائض و الخصاص
 بالمديرية الاقليمية للتعليم بتاوريرت ،وماصاحبها من هضم لحقوق الشغيلة التعليمية بالاقليم و التصرفات الغير المسؤولة التي تمارسها  المديرية الاقليمية للتعليم ضاربة بعرض الحائط حقوق مجموعة من الأساتذة لحساب فئة أخرى جد قليلة و اعتماد الزبونية و المحسوبية في اسناد المناصب و ما خلفه ذلك من تدمر واسع.
وتنفيدا لبرنامجها النضالي التي سطرته  الجامعة الوطنية للتعليم بتاوريرت /التوجه الديموقراطي  نظمت صباح اليوم الخميس 22 شتنبر2016 وقفة احتجاجية نددت فيها  بالخرق المفضوح للمذكرة الإطارالمنظمة للحركة الانتقالية وتدبير الفائض والخصاص من طرف المديرية الاقليمية للتعليم بتاوريرت.
كما عبرت عن رفضها  لسياسة التعليم التي تتوجه نحو ضرب المدرسة العمومية والاجهاز على المكتسبات.
ومن بين الشعارات التي رفعت اثناء الوقفة (الحركة عندها قانون// لامعرفة لاتلفون. بغينا لجنة وزارية//  للتحقيق فالقضية .التعليم قضية// ماشي حملة انتخابية  ولادكم قريتوهوم فالمدارس المشهورة /// وولاد الشعب ضحك عليه  وفالقسم ديرلو سبعين ...)


واختتمت الوقفة بكلمة للكاتب الاقليمي للجامعة ادريس بنلحبيب عبر فيها عن عزم الجامعة على مواصلة النضال حتى يتم انصاف كافة المتضررين و المتضررات و فضح كل الواقفين وراء هذه الخروقات
كما عبر عن تضامن الجامعة  المطلق مع الاستاذات و الاساتذة الجدد جريجي/ات مراكز التربية و التكوين ضد الظلم الممارس في حقهم بخصوص الأجرة.
وفي الأخير طالب بإيفاد لجنة وزارية للتحقيق في الاختلالات التي تعرفها المديرية الإقليمية بتاوريرت..

إرسال تعليق

 
Top