0

تاوريرت24

نظمت النقابة الوطنية للصحة بتاوريرت ،المنظوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل ، صباح اليوم الخميس 22 شتنبر ، وقفة إنذارية بالمستشفى الإقليمي احتجاجا على الأوضاع المزرية التي تعيشها الأطر الطبية والعاملين به .

ففي بيان صادر عن النقابة توصل الموقع بنسخة منه ، فإن سبب خوض هذه الوقفة التي اعتبرها منظموها إنذارية هو المشاكل التي تتخبط فيها الشغيلة الصحية بالإقليم ، سواء على مستوى المركز الاستشفائي الإقليمي أو المراكز الصحية الحضرية والقروية من مضايقات وإهانات يومية تتعرض لها الشغيلة الصحية بجميع فئاتها ، إضافة للتأخر غير المبرر في صرف مستحقات التعويضات عن الديمومة والحراسة منذ أكتوبر 2014 نتيجة يضيف البيان لسوء التسيير على مستوى المستشفى والمندوبية وكذا الارتجالية في اتخاذ القرارات في غياب أي مسؤول حقيقي للحوار .

وفي كلمة لمحمد اثنينة ، الكاتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة ، فقد تطرق لمختلف المشاكل التي يعاني منها العاملون بالقطاع الصحي بالإقليم ، سواء ما يهم المستحقات المالية أو الخدمات المقدمة للعاملين بالمستشفى والتي اعتبرها جد متردية وخاصة مايتعلق بالجانب الغذائي والذي حسب نفس الكلمة كثيرا ما تسبب في تسمم للأطر الصحية مطالبا بضرورة تحسينها ...مضيفا أن هذا كله ينعكس سلبا على مردودية العاملين بهذا القطاع وبالتالي على المواطن البسيط .

بدوره اعتبر عبد العزيز الرامي عضو الاتحاد المحلي للكدش ، أن المشاكل التي يعاني منها القطاع الصحي سببها تخلي الوزارة عن مسؤوليتها تجاه تحسين هذا القطاع مما أصبح معه العاملون به في مواجهة مباشرة مع المواطنين والتي غالبا ما تؤدي لاعتداءات يكون ضحيتها الطبيب أو الممرض ، داعيا في ذات السياق وزارة الصحة إلى تحمل مسؤوليتها صونا لكرامة العاملين بالقطاع وحفاظا على حق المواطن في الصحة .



إرسال تعليق

 
Top