0


تاوريرت24

عاشت مدينة الحسيمة ليلة أمس الجمعة حالة غليان ، وذلك بعد خروج المئات من ساكنة المدينة احتجاجا على وفاة بائع سمك داخل حاوية للأزبال بعدما حاول استرجاع سلعته التي تمت مصادرتها وإلقائها بالحاوية .

وتعود تفاصيل الحادث المؤلم ، بعدما قامت السلطات المختصة بالحسيمة ليلة أمس بمصادرة بضاعة أحد تجار السمك المنحدر من مدينة إمزورن، وقد تدخلت مندوبية الصيد البحري للمطالبة بحجز البضاعة ليتقرر بعدها التخلص منها في حاوية شاحنة للأزبال من النوع الذي يعمل بالضغط ، بحجة أن السمك المحجوز ممنوع اصطياده ، غير أن التاجر لم يستسغ حجز وإتلافه بضاعته التي اشتراها من رأسماله ، ما أدى به للدخول للحاوية لاسترجاع البضاعة ، وهو الأمر الذي أدى إلى ضغطه داخل حاوية الأزبال، ليلقي مصرعه على الفور، في منظر اهتزت له الساكنة وعموم التجار والبحارة، مما فجر موجة غضب عارمة بالمنطقة .

وقد وجدت مصالح الوقاية المدنية التي حضرت إلى عين المكان لانتشال جثة الهالك، وجدت صعوبة في سحب الجثة حيث استمرت العملية زهاء ساعة ونصف.

وكان عامل الإقليم قد صرح للمحتجين مباشرة بعد الحادث عن قرار إيقاف مندوب الصيد البحري كخطوة أولى في انتظار إجراء بحث دقيق ومعمق حول القضية .

إرسال تعليق

 
Top